تتهيأ إسرائيل يوم الثلاثاء لعاصفة شديدة، وسكان القدس يذهبون للمحلات التجارية لجمع مؤن من منتوجات الحليب، المياه، معلبات الطعام، الزيت والطحين. في بعض محلات السوبر ماركت في العاصمة، نفذ مخزون المياه واللحم الطازج يوم الثلاثاء.

شهدت شبكة شوفرسال إزدياد حاد بالمشتريات في الأيام الاخيرة في فروعها في القدس وصفد، وكذلك أيضا شبكة رامي ليفي في القدس وكتلة المستوطنات “عتصيون”، وفقا لموقع والا.

“نتكلم عن ازدياد بنسبة 250% عن يوم عادي”، قال رامي ليفي، صاحب الشبكة. “الناس تشتري كل شيء، ولكن بالأخص اللحم للسبت، منتوجات الأطفال، ومشروبات، بالأخص المياه المعدنية. انهم يخافون أن يعلقوا بدون طعام في السبت، ويشترون كميات كافية ليصمدوا حتى يوم الأحد”.

قال ليفي لوالا أن فروعه سوف تبقى مفتوحة خلال العاصفة.

شارك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بجلسة تخطيط للعاصفة يوم الثلاثاء. وشارك باللقاء رئيس بلدية القدس نير بركات، وقائد شرطة القدس شيكو ايدري، بالإضافة إلى ممثلين من الجيش، خدمات الطوارئ والخدمات الإجتماعية.

“لدينا ثلاث مهام”، قال نتنياهو. “الأولى هي الحفاظ على الناس، الثانية هي استمرار الخدمات الضرورية، والثالثة هي التعاون – السكان يساعدون السكان”.

في هذه الأثناء، رياح شديدة تعصف في جميع أنحاء البلاد صباح يوم الثلاثاء.

حتى الوقت الحالي، تنوي المدارس إجراء الدروس بدون تغيير، وفقا لمديرة وزارة المعارف ميخال كوهن. إضافة على ذلك، حتى الآن سوف يتم عقد إمتحانات الثانوية العامة بحسب التخطيط يوم الخميس. في حالة كان الجو عاصف، على مدراء المدارس إستشارة مسؤولين محليين ومن وزارة المعارف قبل قرار الإلغاء.

تم الغاء الرحلات المدرسية المخططة بين يوم الأربعاء والأحد في المناطق حيث متوقع هبوط الأمطار والثلج.

وورد بإعلان من قبل بلدية القدس أن الشرطة سوف تغلق شارع 1 وشارع 443 دخولا وخروجا من المدينة عند إبتداء سقوط الثلج. وطلبت البلدية أيضا من السكان تجنب السفر الغير ضروري.

تنوي شركة القطارات الإسرائيلية تكثيف قطاراتها المارة في محطة المالحة في القدس.

الخط الساخن للمعلومات في القدس هو *8787.

واعلنت وزارة حماية البيئة يوم الثلاثاء، أنها تتوقع تلويث جوي كبير في الجنوب بسبب عواصف رملية ناتجة عن العاصفة، وفقا لموقع “انرجي”.

“متوقع ان يمتد التلويث الجوي الشديد في الجنوب من أشدود وحتى إيلات، ومتوقع أن يستمر حتى يوم غدا”، قالت الوزارة يوم الثلاثاء.

قال مكتب الأرصاد الجوية الإسرائيلية يوم الثلاثاء أن المطر سوف يبدأ في المناطق الشمالية والساحلية قبل أن يمتد إلى مركز البلاد. متوقع ان يبدأ الثلج يوم الثلاثاء على جبل الشيخ، وأن يصل جبال الجليل حتى المساء.

يتوقع مكتب الأرصاد الجوية الإسرائيلية رياح عاصفة وأمطار في شمال ومركز البلاد، مع تحذيرات من فيضانات للأنهار في صحراء يهودا وغور الأردن، وعواصف رملية في جنوب البلاد.

ومتوقع وصول الثلج إلى القدس والتلال المحيطة بها يوم الأربعاء، بينما تنهمر الأمطار الشديدة في المناطق الساحلية. متوقع هبوط متقطع للثلج وجو بارد حتى يوم الجمعة.

يتوقع البعض حتى 62 سم من الثلج في المرتفعات في شمال البلاد، أو في كتلة المستوطنات “عتصيون” المرتفعة، جنوبي القدس.

العاصفة الثلجية ستكون أول عاصفة جدية في القدس منذ مرور العاصمة بأقسى عواصف مسجلة في شهر ديسمبر 2013. خلال تلك العاصفة، انقطعت العاصمة والمناطق المجاورة لمدة أيام، مع انقطاع الكهرباء في عدة أماكن. تم نشر مراكب مدرعة خاصة بالجيش لإنقاذ السائقين العالقين في الشوارع، بينما حاولت السلطات التعامل مع حجم الأضرار.

قال بركات يوم الإثنين أنه سوف يتم فتح غرفة الطوارئ للعاصفة مساء يوم الثلاثاء. وقال أن الطرق المؤدية من وإلى العاصمة سيتم إغلاقها أمام حركة السير لمنع تكرار ما حدث خلال العاصفة القوية في عام 2013، عندما حوصرت مئات المركبات في الطرق السريعة الرئيسية.

وقال بركات أن الشرطة “سوف تغلق، ولن تسمح عبور السير في الشوارع الرئيسية، مدخل المدينة، والشوارع الرئيسية داخل القدس. هذا لتمكين كاسحات الثلج وخدمات الطوارئ ابقاء الشوارع مفتوحة، بالأساس لحماية الناس”.

وطلب بركات من سكان القدس أن يكونوا مسؤولين عن منازلهم، وان يتفقدوا جيرانهم.

وأضاف أن كاسحات الثلج جاهزة لإخلاء الشوارع، التي سوف يتم فتحها من جديد بعد ذلك. هنالك حوالي 150 كاسحة ثلج جاهزة لإخلاء شوارع العاصمة، عدد أكبر بكثير من ال90 التي استصعبت التعامل مع عاصفة العام الماضي.

نادت قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية السكان لتحضير المياه، الطعام المجفف، مصابيح الطوارئ والبطاريات، الملابس الدافئة والبطانيات، راديو مع بطاريات، هاتف خليوي مشحون وبطارية إضافية، ومولد كهربائي، بالإضافة إلى تفحّص المزاريب وغصون الأشجار التي قد تتسقط خلال العاصفة.

بدأت السلطات البلدية في القدس يوم الأحد بتشذيب الأغصان الخطرة من الأشجار في الأماكن العامة، بالإضافة إلى تفحص الشوارع للعثور على نقاط اشكالية، وفقا لموقع “والا”.

أيضا يتم مراجعة مباني غير ثابتة. واتخذت البلدية إجراءات مع خدمات جر السيارات لإخلاء سيارات عالقة بسرعة لتجنب سد الشوارع.

كل من رجال الإطفاء وسلطة المياه بحالة تأهب عالية للتعامل مع حالات الطوارئ، أو فيضانات في الأماكن المنخفضة حيث متوقع تجمع الأمطار فيها.