سقطت قذيفة يبدو أنها أطلقت عن طريق الخطأ من شبه جزيرة سيناء المصرية يوم الثلاثاء على مبنى في منطقة إشكول بجنوب إسرائيل، حسبما أعلن متحدث في المنطقة.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، لكن أضرارا جسيمة لحقت بالمبنى جراء سقوط القذيفة.

وقال الجيش إنه يحقق في الحادث، وتم استدعاء خبراء المتفجرات في الشرطة إلى المكان لإزالة الذخيرة، التي يبدو أنها قذيفة دبابة، بحسب ما قاله المتحدث الإقليمي في إشكول.

وقال المتحدث إن “قوات الأمن في المكان ويجري التحقيق في الحادث”.

وأظهرت صورة أن القذيفة لم تنفجر.

وتقع منطقة إشكول على الحدود مع مصر.

وتخوض مصر معارك ضد مقاتلين تقودهم جماعة تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية – داعش” منذ سنوات في شبه جزيرة سيناء، وفي الأيام الأخيرة نفذت عمليات كبيرة في المنطقة.

وامتد القتال من حين لآخر إلى إسرائيل، حيث أطلق مقاتلون بشكل متعمد صواريخ تجاه إسرائيل في عدة مناسبات.

في شهر سبتمبر انفجرت قذيفة دبابة أُطلِقت من شبه جزيرة سيناء في موشاف بني نيتساريم الإسرائيلي في ما بدا أنها نيران طائشة من معارك داخلية بين القوات المصرية والمسلحين.

ولم يسفر الانفجار عن وقوع إصابات، لكن أضرارا طفيفة لحقت بكنيس الموشاف، بالإضافة إلى تحطم نافذة خلفية لمركبة متوقفة.

في ديسمبر 2018، أصابت رصاصات تم إطلاقها من مصر عن طريق الخطأ كما يبدو منزلا في جنوب إسرائيل.