إنفجر عدد من قذائف الهاون في منطقة مفتوحة في الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان يوم الخميس، في ما يبدو نتيجة لنيران غير مقصودة من القتال في سوريا، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وردت إسرائيل على مصدر الهجوم بواسطة إطلاق صاروخ من طراز “تموز”، وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أن الهجوم كان ناجحاً.

وتكرر سقوط قذائف مدفعية من سوريا في الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان في الأسبوع المنصرم في الوقت الذي تقاتل فيها قوات النظام مع الجيش السوري للسيطرة على معبر القنيطرة.

يوم الأحد، سقطت قذيفة هاون في الأراضي الإسرائيلية وقامت قوات الجيش الإسرائيلية بإسقاط طائرة من دون طيار عند دخولها البلاد من سوريا بالقرب من منطقة القتال، بحسب الجيش الإسرائيلي.

يوم السبت، إنفجرت قاذفتا هاون داخل إسرائيل بالقرب من الحدود الإسرائيلية-السورية في هضبة الجولان، من دون التسبب بإصابات أو أضرار، بحسب تقارير أولية.

ويُعتقد أن الإنفجارت جائت نتيجة إطلاق نيران غير مقصود في القتال الجاري بين مجموعات المتمردين والقوات الحكومية على الجانب السوري من الجولان، الذي أدى إلى محاصرة عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تحت النيران.

وأثر القتال أيضاً على عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي تقوم بمراقبة الحدود الإسرائيلية-السورية، حيت تم أسر 44 عنصراً من قوات الجيش الفيجي على يد “جبهة النصرة” التابعة للقاعدة بعد إختطافهم في الأسبوع الماضي.

وإشتبك عناصر من قوات حفظ السلاح الفليبينية مع المتمردين في الأسبوع الماضي أيضاً، وتم محاصرتهم في مواقعهم لعدة أيام قبل نجاحهم بالقيام بعملية فرار شجاعة خلال نهاية الأسبوع.