سقط صاروخان على الأقل مساء الأحد في محيط السفارة الأميركية داخل المنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط بغداد، بعد ساعات من انتهاء مهلة حددها فصيل موال لإيران للقوات الأميركية، بحسب ما أفاد شهود وكالة فرانس برس.

ومنذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر، استهدف 14 هجوماً بالصواريخ مصالح أميركية في العراق وخصوصاً قواعد عسكرية، لم تتبنها أي جهة، لكن واشنطن حمّلت مسؤوليتها لكتائب حزب الله.

وكان هذا الفصيل العراقي المسلح قد دعا السبت القوات العراقية إلى الابتعاد من أماكن تواجد القوات الأميركية بدءاً من الساعة الخامسة (14,00 ت غ) بعد ظهر الأحد.

وأفاد مصدر أمني عن سقوط صاروخ ثالث على حي سكني قريب من المنطقة الخضراء، أسفر عن إصابة أربعة مدنيين من عائلة واحدة بجروح، بحسب ما أكد مصدر طبي لوكالة فرانس برس.

ويأتي هذا الهجوم في إطار التوتر الإقليمي الذي تصاعد عقب اغتيال الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في غارة أميركية في بغداد الجمعة.