اصدرت محكمة سعودية حكما بالسجن لمدة عام على رجل بسبب دعوته لاسقاط نظام الولاية عن المرأة والذي يمنح الرجال سلطات واسعة للتحكم في النساء، بحسب ما افاد الاعلام المحلي الثلاثاء.

وفرضت المحكمة الجزائية في مدينة الدمام في المنطقة الشرقية على الرجل كذلك غرامة 30 الف ريال سعودي (8,000 دولار) بعد ادانته ب”التحريض على اسقاط الولاية عن المرأة” في تصريحات نشرها على موقع تويتر وفي اماكن عامة، بحسب ما افادت صحيفة عكاظ.

واعتقل الرجل اثناء نشره ملصقات في مساجد في منطقة الاحساء يدعو فيها الى انهاء نظام الولاية الذي تنفرد به السعودية بين دول العالم، والذي يخضع المرأة الى سيطرة الرجل.

وقالت الصحيفة ان الشرطة وجدت خلال التحقيق مع المتهم انه وراء حملة واسعة على الانترنت لاسقاط الولاية عن المرأة.

واعترف الرجل بانه وضع ملصقات في العديد من المساجد وقال ان هدفه كان “توعية الناس” بعد ان تبين له “وجود قريبات له مظلومات من ذويهن ويطالب بمساواتهن مع الرجل”، بحسب الصحيفة.

وفي ايلول/سبتمبر الماضي وقع الاف السعوديين عريضة تدعو الى انهاء الولاية بعد حملة على تويتر قالت المحكمة ان المتهم كان وراءها.

والسعودية تفرض احدى اشد القيود في العالم على المرأة وهي البلد الوحيد الذي لا يسمح للنساء بقيادة السيارات.

وبموجب نظام الولاية يجب ان تحصل المرأة على اذن من احد افراد عائلتها الذكور سواء الاب او الزوج او الاخ، للدراسة او السفر او القيام باي نشاطات اخرى.

ويقول نشطاء انه عند الافراج عن السجينات يجب ان يستلمهن احد اقاربهن الرجال، ما يعني ان بعضهن يقبعن في السجون الى ما بعد مدة سجنهن اذا رفض ولي امرها استلامها.