حكمت محكمة عسكرية في حيفا الثلاثاء على جندي إسرائيلي بالسجن لمدة 6 أشهر لإغتصابه زميلة له، معللة الحكم المخفف بحصول علاقة جنسية بالتراضي بين الإثنين في السابق.

وكتب القضاة، بحسب موقع “واينت” أن “العقاب للوهلة الأولى قد يبدو غير ملائم، بالنظر إلى تهمة الإغتصاب، ولكنها نتيجة دراسة مطولة للظروف”.

وكان الجندي قد وافق على صفقة إدعاء مع النيابة العسكرية يعترف فيها بجريمة الإغتصاب وكذلك بعرقلة سير العدالة من خلال محاولته ثني الضحية عن الإبلاغ عن الإعتداء للضباط المسؤولين عنها.

بحسب لائحة الإتهام، وقع الإعتداء في يوليو 2015، عندما كان الجنديان يخدمان في قاعدة عسكرية شمال إسرائيل.

النيابة العسكرية طالبت بعقوبة سجن لمدة 17 شهرا، بينما طالب محامو المدعى عليه بستة أشهر. في نهاية المطاف وافق القضاة على الفترة الأقصر، على ضوء سجل الجندي الخالي من المخالفات الجنائية و”الظروف الخاصة” المحيطة بالقضية. واحد من القضاة فقط أيد فرض عقوبة أطول.