تم تخفيض رتبة جندي إسرائيلي إدعى تعرضه لهجوم طعن كاذب، والحكم عليه بالسجن لمدة شهرين، بحسب تقرير القناة الثانية الثلاثاء.

وتم استدعاء الجندي، الذي لم يذكر اسمه، للمثول أمام المحكمة العسكرية في يافا في الشهر الماضي لمخالفة لم يتم الكشف عنها. وبعد تأخره، خشي الجندي أنه سيتم إدانته بسبب تأخره، فقام بشطب يده بسكين.

وعند وصوله إلى المحكمة، سألت الشرطة الجندي إن هوجم من قبل عربي. وقال الجندي أن هذا ما حصل. ونتيجة ذلك، تم نشر عدد كبير من الجنود في المنطقة للتحقيق.

وبعد تحقيق قصير، اكتشفت الشرطة أنه كذب بالنسبة للهجوم واعتقلته.

“هذه قضية جدية جدا، يجب [معاقبة] الجندي بأقسى العقوبات المتاحة لتشغيل الجنود واستخدام الموارد خلال هذه الفترة المتوترة”، قال مصدر عسكري للقناة التلفزيونية، متطرقا إلى موجة الهجمات ضد الإسرائيليين في الشهرين الآخيرين.

وتم اتهام الجندي بالدلالة بمعلومات كاذبة، بحسب التقرير.

وقبل الجندي بصفقة إدعاء، حسبها اعترف، تم تخفيض رتبته إلى جندي من الدرجة الثانية والحكم عليه بالسجن. ولكن لن يتم تسجيل هذا في سجله الإجرامي.