تم سجن جندييد إسرائيليين على يد قادتهم يوم الأربعاء بعد أن قاما بمصاردة علم فلسطيني من مركبة مرت عبر عاجز للجيش الإسرائيلي وحرقه.

وأكد متحدث بإسم الجيش الحادثة، التي وقعت صباح الأربعاء في حاجز حوارة بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، بعد أن تداولتها وسائل إعلام فلسطينية.

ونقلت وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية عن مصدر أمني فلسطيني قوله، أنه رآى عددا من الجنود الإسرائيليين يقومون بحرق العلم بشكل إستفزازي.

وذكر الفلسطينيون أن مئات الفلسطينيين كانوا يمرون عبر الحاجز عند حرق العلم.

بحسب تقرير “معا”، تقدم مسؤولون فلسطينيون بشكوى رسمية للسلطات الإسرائيلية، الذين تعهدوا بإتخاذ إجراءات ضد الجنود الذين قاموا بحرق العلم.

وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أن “الضباط المسؤولين على علم بالحادثة، وسيتم التحقيق فيها”. وأكد أنه “من التحقيق الأولي، يبدو بأن هذه حادثة شاذة قام بها الجنود بالتصرف بعكس ما هو متوقع منهم، وبعكس أوامر قادتهم”.

وقال الجيش الإسرائيلي بأنه سيتم التعامل مع الحادثة بـ”إجراءات تأديبية”.

خلال ساعات، أعلن الجيش بأن قائد الجنديين اللذين قاما بحرق العلم أمر بسجنهما لمدة 20 يوما، في حين أن تم الحكم على جندي لم يشارك في حرق العلم بعدم مغادرة القاعدة لمدة 28 يوما.