تطور نقاش بين صحفيين أردنيين حول الحرب الأهلية في سوريا إلى مشاجرة عنيفة حيث قام الاثنان بتدمير الأستوديو الذي تم فيه تصوير البرنامج، مما اضطر طاقم البرنامج التدخل للفصل بينهما.

ونشر “معهد الأبحاث الإعلامية للشرق الأوسط” (ميمري) مقطع الفيديو هذا يوم الاربعاء.

وظهر الصحفيان في وقت سابق من هذا الأسبوع على قناة تلفزيونية أردنية في برنامج “بين اتجاهين”، والذي يبث مباشرة على الهواء، حيث اشتركا في حلقة نقاش حول حرية الصحافة في الدول العربية عندما أخذت الامور منعطفا عنيفا. شاكر الجوهري، المؤيد للمعارضة السورية، اتهم محمود الجيوسي، وهو بعثي يدعم الرئيس بشار الأسد بأنه “منحرف”.

وقال جوهري، “المنحرف هو الذي يؤيد قتل الشعوب”.

ورد عليه الجيوسي، “أنت المنحرف”، ولكن الجوهري قاطعه فورا وتابع: “المنحرف هو الذي يقايض المواقف بالمكاسب… هو الذي ينطنط من حضن إلى حضن، وفقا لمن يدفع أكثر”.

عندها طلب الجيوسي من الجوهري بأن “يخرس”، وعند هذه النقطة نهض المؤيد للمعارضة من كرسيه وأمسك بالطاولة. وقام الجيوسي بالمثل وبدأ الاثنان بهز الطاولة بعنف، مما أدى إلى كسرها إلى نصفين بينما حاول مقدم البرنامج أن يهدئ الطرفين من دون جدوى.

ونجح الجوهري بركل الجيوسي قبل تدخل فريق العمل في البرنامج وقطع البث.