أرسل الفلسطينيون أكبر بعثة لهم للمنافسة في الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو، البرازيل، ويظهر أن أقل من نصفهم ولدوا في الضفة الغربية أو قطاع غزة، واثنين منهم فقط تأهلوا بجدارة.

ثلاثة من ستة الفلسطينيين الذين سوف يتنافسون في البرازيل هم المان من أصول فلسطينية، وأحدهم ولد ونشأ في القاهرة، مصر.

ويتنافس اثنان من الرياضيين الفلسطينيين في رياضة السباحة، اثنان آخران هما عدائين، واحد يتنافس في رياضة الجودو، وآخر يتنافس في مسابقة ترويض الخيول.

ومن ستة الرياضيين، اثنان فقط مؤهلين للمشاركة في الألعاب الرياضية لنجاحهم في مجالاتهم الرياضية. وتم دعوة الأربعة الآخرين ضمن برنامج اولمبي يسمح لرياضيين منحدرين من بلدان تفتقر لبنية تحتية رياضية متطورة بالتنافس دون أن يكونوا مؤهلين.

The royal barge Gloriana carries the Olympic flame along the river Thames, ahead of the 2012 Summer Olympics, on the final day of the Torch Relay, Friday, July 27. AP/Kirsty Wigglesworth

The royal barge Gloriana carries the Olympic flame along the river Thames, ahead of the 2012 Summer Olympics, on the final day of the Torch Relay, Friday, July 27. AP/Kirsty Wigglesworth

شارك فريق أولمبي فلسطيني أول مرة في الألعاب الأولمبية في اطلانطا عام 1996، ويشارك الفلسطينيون في المنافسة كل أربعة اعوام منذ ذلك الحين. ولم يفوز أي رياضي فلسطيني بميدالية أوليمبية حتى الآن.

ما يلي هو نبذات قصيرة حول الرياضيين الفلسطينيين الذي يشاركون في المباريات الأولمبية، التي ستنطلق في 6 أغسطس.

ماري الأطرش: السباحة

ماري الأطرش (22 عاما)، تنحدر من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية. قالت خلال مقابلة مع رويترز أنها اضطرت للتدريب في مسبح طوله 25 مترا لأنه لا يوجد أي مسبح بحجم أولمبي في الأراضي الفلسطينية.

وسوف تنافس الأطرش في السباحة الحرة لمسافة 50م. وبالرغم من كون وقتها القياسي يقل عن الحد الأدنى للمشاركة في الألعاب الأولمبية بأربع ثوان، تمت دعوتها للمشاركة في المباراة.

“أنا سعيدة جدا. تمثيل فلسطين في المباريات هو حلم لكل رياضي فلسطيني، وخاصة في الألعاب الأولمبية”، قالت الأطرش لرويترز.

أحمد جبريل: السباحة

أحمد جبريل (25 عاما)، ولد لوالدة مصرية ووالد فلسطيني ونشأ في القاهرة. تعلم السباحة في نادي الأهلي الشهير للرياضة في العاصمة المصرية.

وشارك جبريل في مباراة السباحة الحرة لمسافة 400م في الألعاب الأولمبية عام 2012 في لندن، وكان في المرتبة 27. في هذا العام، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، سوف يشارك جبريل في مباراة السباحة الحرة لمسافة 200م. وبعد المنافسة في ريو، سيكون جبريل الرياضي الفلسطيني الوحيد الذي يشارك مرتين في الألعاب الأولمبية. وهو يقيم ويتدرب في الوقت الحالي في برشلونة، اسبانيا.

وبالرغم من تحقيق جبريل معظم الأرقام القياسية الفلسطينية بالسباحة، كان يجب أن يتم دعوته للمشاركة في المباريات لعدم تأهيله.

محمد أبو خوصة: عداء

محمد ابو خوصة (Courtesy: screenshot YouTube)

محمد ابو خوصة (Courtesy: screenshot YouTube)

محمد أبو خوصة (22 عاما)، أول عداء فلسطيني يشارك في سباق الـ -100م في الألعاب الأولمبية.

ولد أبو خوصة في غزة، وورد أنه ينحدر من عائلة فقيرة مؤلفة من ثمانية أفراد في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة.

وهاجرت عائلته إلى قطاع غزة من مصر عام 1948، وفقا لموقع الأنباء الفلسطيني “سبورت فلسطين”.

ويأمل أبو خوصة تحسين وقته القياسي في سباق الـ -100م، 10:55، خاصة بعد انهائه تدريبات استمرت 10 اشهر في الجزيرة الأفريقية موريشيوس.

وسوف يتنافس الشاب الغزي في السباق التمهيدي في 13 اغسطس.

ميادة الصياد: عداءة

ميادة الصياد (23 عاما)، ستكون أول رياضية فلسطينية تشارك في المارثون الأولمبي لمسافة 42كلم. وهي ولدت ونشأت في برلين لوالدة المانية ووالد فلسطيني.

وتأهلت للمشاركة في المباريات في ريو بإنهائها مارثون هامبورغ بوقت 2:41:44، أقل بقليل من الوقت الأدنى 2:45:00 الضروري للحصول على التأهيل. وحلت في المرتبة 50 في المباريات الرياضية العالمية في بكين، الصين، عام 2015، من أصل 67 عداء، وفقا لموقع “Step Feed” لأنباء العالم العربي.

سيمون يعقوب: الجودو

سيمون يعقوب (Courtesy: screenshot YouTube)

سيمون يعقوب (Courtesy: screenshot YouTube)

قد يكون سيمون يعقوب المتنافس الجدي الوحيد للحصول على ميدالية اولمبية لفلسطين. ولد عام 1988 في لايبتزيغ، المانيا، لوالد فلسطيني ووالدة المانية، تميز يعقوب برياضة الجودو منذ أن بدأ التدريب في عمر 5 سنوات. في جيل 16 عاما كان جزءا من الفريق الوطني الألماني.

وأخذ يعقوب استراحة لعامين من الجودو بسبب مرض في الرئة في نوفمبر 2013. ولكن عندما قرر المنافسة من جديد، علم أنه لا يمكنه التأهل للفريق الوطني الألماني.

وكتب يعقوب عندها على موقعه: “تذكرت أصول والدي. هدفي كان واضحا منذ تلك اللحظة – الألعاب الأولمبية عام 2016 لفلسطين!” وسوف يشارك في مباراة الوزن الخفيف. وهو أيضا تمت دعوته للمشاركة.

كرستيان زيميرمان: ترويض الخيل

سيكون كريستيان زيميرمان، الذي يملك جنسية المانية فلسطينية مزدوجة، أول فلسطيني يشارك في مباريات ترويض الخيل الأولمبية. أفاد موقع Step Feed أنه تأهل للمشاركة في المباريات بحصوله على المكان الأول في تدريج افريقيا والشرق الأوسط.

وحاز زيمرمان على المرتبة 68 في مباريات ركوب الخيل عام 2014 في نورماندي.