تسبب انهيار نفق في قطاع غزة قرب الحدود مع مصر باحتجاز سبعة فلسطينيين منذ صباح الخميس، بحسب ما ذكر الدفاع المدني الفلسطيني.

وقال مسؤول في الدفاع المدني في غزة لوكالة فرانس برس “فقد سبعة عمال يعملون داخل نفق أسفل الشريط الحدودي جنوب رفح، جراء انهيار النفق عليهم في منطقة بوابة صلاح الدين”.

وبحسب المسؤول، فان “العمال السبعة لا يزالون داخل حفرة النفق المنهار وتحاول فرق الانقاذ إخراجهم”، مشيرا الى انه تم التواصل مع ستة منهم بينما فقد الاتصال مع واحد.

وقال الدفاع المدني ان النفق انهار بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر في داخله.

ومنذ مطلع العام الحالي، قتل 12 شخصا على الاقل في انهيار الانفاق، بينهم عشرة من كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس.

وينسب البعض الانهيارات الى الاحوال الجوية في فصل الشتاء، في حين يقول البعض الآخر ان سببها بناء منطقة عازلة من الجانب المصري على الحدود، ومن ثم اغراقها عمدا بالماء.

وتثير الانفاق مخاوف في اسرائيل، لا سيما انها استخدمت في السابق لمهاجمة الاراضي الاسرائيلية. وكان تدميرها احد الاهداف الرئيسية لحرب غزة بين تموز/يوليو وآب/أغسطس 2014.

وتستخدم الانفاق من الجانب المصري للتهريب بشكل رئيسي.

وبدأت مصر اواخر العام 2014 انشاء منطقة عازلة خشية انتقال مسلحين او اسلحة بين قطاع غزة وسيناء. ومنذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في صيف 2013، دمرت مصر مئات الانفاق بين غزة وسيناء، بحسب قولها.