أفادت القناة 13 يوم الأحد أن زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سارة، اعترضت على محاولات ضم وزيرة العدل أييليت شاكيد إلى حزب “الليكود” قبل الإنتخابات المقبلة.

في الأسام الأخيرة انتشرت تقارير تحدثت عن أن شاكيد معنية بخوض الإنتخابات من خلال الانضمام إلى قائمة مرشحي الحزب الحاكم للكنيست.

بحسب تقرير يوم الأحد، الذي اعتمد على روايات عدد من الشهود، فإن عند لقاء شركاء نتنياهو المحتملين في الإئتلاف يوم الأربعاء الماضي خلال المحاولات الأخيرة لتشيكل حكومة، كان هناك حديث عن احتمال اجراء انتخابات جديدة وتم طرح فكرة ضم شاكيد لليكود.

وقال الشهود أن سارة نتنياهو قامت عندها بأخذ زوجها جانبا ووبخته لمجرد النظر حتى في خطوة كهذه، وقالت بحسب ما ورد في التقرير “أييليت شاكيد لن تكون في الليكود. نقطة”.

وتسري شائعات منذ فترة طويلة عن تمتع سارة نتنياه بنفوذ كبير على التعيينات السياسية في الحزب وسياساته.

ولا يزال مستقبل شاكيد السياسي غير واضح. في شهر أبريل، فشل حزبها “اليمين الجديد”، الذي قامت بتأسيسه مع نفتالي بينيت، باجتياز نسبة الحسم الإنتخابية، تاركا مسيرتها السياسية في وضع حرج. لكن فشل المحادثات الإئتلافية في الأسبوع الماضي والإعلان عن إجراء إنتخابات جديدة في 17 سبتمبر، منح السياسية من حزب “اليمين الجديد” ما تبدو كفرصة ثانية.

مساء الأحد أعلن بينيت عن نيته خوض الإنتخابات مرة أخرى من خلال حزب “اليمين الجديد”. والجدير بالذكر أنه أدلى بالإعلان لوحده، من أمام منزله. عند الإعلان عن تشكيل الحزب في ديسمبر الماضي، قام بينيت وشاكيد بالكشف عنه معا.

نفتالي بينيت، في الصورة من اليسار، أييليت شاكيد، في الصورة من اليمين. (Flash90)

وسيخوض الليكود الانتخابات بقائمة مماثلة لتلك التي عرضها في انتخابات أبريل، ولن يقوم بإجراء إنتخابات تمهيدية جديدة، لكن لنتنياهو الحق في تخصيص عدد من المراكز على القائمة.

واعتُبر أن ضم شاكيد لقائمة الليكود قد يعطي دفعة محتلمة لحزب نتنياهو، لكن تقارير في وسائل الإعلام العبرية ذكرت الأحد أن رئيس الوزلااء استبعد الخطوة.

مساء الأحد أيضا أعلن نتنياهو عن أن لا نية له بالاحتفاظ بحقائب العدل والتبرية والتعليم وشؤون الشتات لنفسه بعد أن قام في وقت سابق من اليوم بإقالة شاكيد وبينيت.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء إن نتنياهو لم يتخذ بعد قراره بشأن الوزراء المؤقتين الجديد، لكنه “سيقوم بتعيين بدائل في الساعات الـ 48 المقبلة، ولا نية لديه بالاحتفاظ بإحدى الحقائب الخالية”.

وكانت إقالة بينيت وشاكيد جزءا من تعديل وزاري في حكومة نتنياهو المؤقتة، في الوقت الذي يستعد فيه للانتخابات في شهر سبتمبر.

ويطمح وزير السياحة والهجرة والاستيعاب الحالي، ياريف ليفين، منذ فترة طويلة بمنصب وزير العدل، لكنه قال يوم الأحد إنه غير معني بتولي المنصب بصفة مؤقتة. متحدثة باسم نتنياهو قالت إن رئيس الوزراء على دراية بموقف ليفين.