منع سائق شاحنة نفايات ما قد كان يمكن أن يكون تسريبا خطيرا لمعلومات عكسرية الأربعاء، عندما عثر على وثائق سرية للغاية من مكتب رئيس أركان القوات البحرية خلال تفريغه لسيارته في مكب للنفايات وسط إسرائيل.

وذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” الخميس أن السائق اتصل على الفور بالمساعد أول في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، الذي وصل إلى المكان وأمر بإغلاقه. وورد أن الجيش قام بجمع كل الوثائق.

بحسب التقرير، فإن الوثائق، التي خرجت من مكتب نائب قائد القوات البحرية، كانت من المفترض أن يتم تمزيقها على يد جندي يعمل عند الضابط. ويبدو أن الجندي تبلبل بين جهاز تمزيق الورق وضاغط القمامة، ما تسبب بوقوع هذه الحادثة.

وأصدر مكتب المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي بيانا قال فيه إن الجيش يحقق في الحادثة.

وجاء في البيان، “هذه قضية خطيرة”، وتابع: “من اللحظة التي تم بها إعلام السلطات المعنية، تم جمع كل الوثائق على الفور من المنطقة. يتم التحقيق في الموضوع وسيتم إستخلاص العبر”.

ولم يكن هذا أول تسريب محتمل للمعلومات يهز الجيش الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة.

في 22 ديسمبر، أقال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، قائد المدفعية في قيادة المنطقة الشمالية، الكولونيل إيلان ليفي، بعد أن ترك الضابط وثائق سرية في سيارته التي سُرقت وتم تهريبها إلى الضفة الغربية.

وقال مكتب المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي في ذلك الوقت إنه تم العثور على كل المواد وإستعادتها بمساعدة جهاز الشاباك والشرطة.