أعلن الاتحاد العام لنقابات العمال (الهستدروت) الأحد عن إضراب تحذيري لمدة ساعتين يشمل جميع سائقي شركة الحافلات “إيغد” صباح الإثنين احتجاجا على العنف ضد السائقين.

ومن المقرر أن يبدأ الإضراب في الساعة العاشرة صباحا ويستمر حتى ظهيرة يوم الإثنين، وسيشهد توقف جميع سائقي “إيغد” في جميع إنحاء البلادء، على الخطوط داخل وبين المدن، عن العمل.

وحذر آفي إدري، هو رئيس نقابة عمال النقل العضو في “الهستدروت”، من أن الاحتجاج قد يتسع ليشمل إجراءات احتجاجية أكبر إذا لم يتم التعامل مع القضية بالصورة المناسبة من قبل “إيغد” وسلطات فرض القانون. وقال إدري “لقد قررنا توجيه رسالة لكل من يريد المس بالسائقين بأننا لن نسمح لهذا العنف برفع رأسه القبيح”.

وأضاف إدري “يرفض سائقو النقل العام أن يكونوا أكياس لكم لمسافرين عنيفين”.

الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعا في أحداث العنف تجاه سائقي الحافلات، كان آخرها في حادثة وقعت في الأسبوع الماضي في القدس قام خلالها سائق مركبة بمهاجمة سائق حافلة بعد تصادم المركبتين. ويبّلغ عدد كبير من السائقين عن ألفاظ عنصرية وأشكال مختلفة من المواجهات العنيفة مع مسافرين بشكل شبه يومي، بحسب النقابة.

وانتقدت “إيغد”، وهي أكبر شركة حافلات في إسرائيل، الإعلان عن الإضراب يوم الأحد، وقالت إن “الهستدروت” لم تنسق الإضراب مسبقا وأن ذلك سيتسبب بضرر كبير لجمهور ركاب الحافلات.

وقال متحدث بإسم الشركة إن “إيغد ترى أن هذه ليست بالطريقة المناسبة للتعامل مع العنف ضد السائقين، وهي ظاهرة نندد بها ونعمل على منعها”، وأضاف: “ندعو الهستدروت إلى إعادة النظر في هذه الخطوة وإلغاء الإضراب، الذي يمس بالمسافرين دون سبب”.

وقالت الشركة أنها ستقوم باستدعاء السائقين المتقاعدين والعاملين بدوام جزئي إلى الخدمة في محاولة لتقليص الضرر الناجم عن تحرك نقابة العمال.