اعلنت شرطة زوريخ الخميس ان العديد من النساء تقدمن بشكاوى اثر تعرضهن لاعتداءات جنسية ليلة راس السنة، وذلك بعد شكاوى مماثلة سجلت في مدن المانية عدة.

وقالت الشرطة في بيان “تلقينا العديد من الشكاوى اثر عمليات سرقة واعتداءات جنسية”.

وسجلت نحو 25 عملية سرقة ليلة 31 كانون الاول/ديسمبر فيما كان نحو 120 الف شخص يتجمعون حول بحيرة المدينة.

وخلال تحقيقها في هذه السرقات، ابلغ العديد من الضحايا الشرطة انهم تعرضوا ايضا لاعتداءات جنسية. وقالت ست نساء ان “رجالا سمر البشرة” قاموا بتطويقهن والتحرش بهن بعدما انضموا الى الحشد.

وقال المتحدث باسم الشرطة ماغو كورتيزي “انه سيناريو مماثل تقريبا” لما حصل في كولونيا ومدن المانية اخرى، لكنه اكد ان عدد الضحايا في سويسرا لا يقارن بعشرات النساء في المانيا اللواتي قدمن شكاوى بالاعتداء عليهن. وقالت الشرطة ان شهادات تحدثت عن اشخاص متحدرون من شمال افريقيا.

وفتحت شرطة زوريخ تحقيقا وطلبت من ضحايا اخرين محتملين التقدم بشكاوى، موضحة ان غالبية الشكاوى تم تقديمها في الساعات ال24 الاخيرة.

بدورها، تحدثت الشرطة الفنلندية عن حصول حوادث تحرش جنسي ليلة راس السنة في هلسنكي.

وقالت الشرطة في بيان انه تم تسجيل ثلاث حالات اعتداء جنسي في اكبر محطة في هلسنكي حيث كان تجمع نحو الف لاجىء معظمهم عراقيون. واوقف ثلاثة مشتبه بهم جميعهم لاجئون.

وقالت ايلكا كوزكيماكي مساعدة قائد الشرطة في المدينة لوكالة فرانس برس “لم تشهد ليلة راس السنة العام الفائت حالات تحرش مماثلة ولا اي مناسبة اخرى (…) انها ظاهرة جديدة تماما في هلسنكي”.