إقترب “زورق هجومي سريع” إيراني من مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية الإثنين في الخليج العربي، ما أجبر السفينة الأمريكية على تغيير مسارها وإطلاق طلقات تحذيرية.

في حين أن الزورق الإيراني لم يقترب من المدرة الأمريكة مسافة تزيد عن 1,000 متر، لكنه كان قريبا بما يكفي لتقوم “يو إس إس ماهان” بإطلاق إشارت تحذيرية وتجهيز أسلحتها، وأجبرها على تغيير مسارها لتجنبه، وفقا لما ذكرته قناة “فوكس نيوز” الثلاثاء.

في شهر يناير، أطلقت المدمرة الأمريكية ذاتها ثلاث طلقات تحذيرية باتجاه مجموعة من السفن الإيرانية التي اقتربت منها بسرعة عالية في مضيق هرمز.

هذه الحادثة ليست بالأولى بين سفن إيرانية وسفن تابعة للبحرية الأمريكية في الخليج العربي وفي محيط مضيق هرمز، في عام 2016 قامت إيران بإعتقال 10 بحارة أمريكيين جُرفوا للمياه الإيرانية بعد مواجهتهم لمشاكل تقنية.

المضيق هو ممر مياه ضيق، يربط الخليح العربي بالمحيط الهندي، تمر من خلاله خُمس إمدادات النفط في العالم.

وكانت إيران قد هددت في السابق بإغلاق المضيق بسببب التوترات مع الولايات المتحدة، وهي خطوة من شأنها أن تؤدي إلى اضطراب في أسواق النفط العالمية.