تم تصوير سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تتخلص من قطعة خبز اوكراني تقليدي خلال مراسيم ترحيب في مطار كييف مساء الاحد، ما اثار الجدل وادعاءات بأنها قللت من احترام مضيفيها.

ومع خروج الزوجان من الطائرات في بداية الزيارة الرسمية، تم الترحيب بنتنياهو وزوجته من قبل ثلاث نساء بأزياء تقليدية قدمن لهما خبز محلي وملح، ما عادة يقدم في الدول السلافية خلال مراسيم رسمية كعلامة احترام.

واخذ رئيس الوزراء قطعة من خبز “كارافاي” واكله بصعوبة قليلة، ولكن عندما اعطى زوجته القطعة الثانية، قامت فورا بإلقائها على الارض بينما نظر مضيفيها والتقطت الكاميرات الصور.

واثير غضب البعض في اوكرانيا، ولكن معظم الاوكرانيين لم يتأثروا من الحادث.

И вот еще. На Сару посмотрите на 37-й секунде)

פורסם על ידי ‏‎Dmitri Doubov‎‏ ב- יום ראשון, 18 באוגוסט 2019

ووصفت مراسل تلفزيوني اوكراني الحادث ب”فضيحة”.

“سارة نتنياهو خربت مراسيم [ترحيب] اوكرانية عندما القت بقطعة خبز وملح ارضا”، قال المراسل، بحسب ترجمة القناة 12 الإسرائيلية.

وكتب شخص اخر “وقاحة” في موقع “برافدا”، بينما وصفها اخر ب”حمقاء”.

وحصل الحادث ايضا على اهتمام في شبكات التواصل الاجتماعي.

وقلل السفير الإسرائيلي الى اوكرانيا من اهمية الحادث.

“قال مدير طاقم الرئيس [فولوديمير] زيلنسكي ان هذا ليس حادثا هاما ولا يستحق تغطية اعلامية”، قال السفير جويل ليون، بحسب اذاعة “كان”.

واثار الحادث الاهتمام في اسرائيل ايضا، حيث كثيرا ما يعرض الاعلام سارة نتنياهو كشخص نكد وصعب الارضاء.

وفي يوم الاحد، وفقا للقناة 12، خلال الرحلة على متن طائرة “إل عال” من تل أبيب طالبت سارة نتنياهو، التي كانت غاضبة من عدم قيام قائد الطائرة بالترحيب بها، السماح لها بدخول قمرة القيادة لكن حراس الأمن منعوها. وبعد نقاش، تحدث قائد الطائرة عبر مكبر الصوت مجددا لذكر اسمها، بحسب ما ذكره التقرير التلفزيوني.

ونفى مكتب رئيس الوزراء التقرير ووصفه بأنه “محرف ومنحاز”، وقال إنه كان هناك “سوء تفاهم تم توضيحه على الفور”.

وتعتبر زيارة رئيس الوزراء الى اوكرانيا بأنها محاولة لجذب الناخبين الناطقين بالروسية، قبل الانتخابات العامة المقررة في إسرائيل في الشهر المقبل.

زيارة عمل نتنياهو لأوكرانيا هي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي منذ آخر زيارة قام بها نتنياهو إلى هذا البلد خلال فترة ولايته الأولى في مارس 1999.

وهو أيضا أول زعيم أجنبي يقوم بزيارة كييف منذ انتخاب فولوديمير زيلينسكي، وهو ممثل سابق بدون أي خبرة سياسية، رئيسا للبلاد في أبريل.