اعلنت الحكومة المكسيكية مقتل شخصين على الاقل في زلزال بلغت شدته 8,4 درجات وضرب جنوب البلاد ليل الخميس الجمعة، مشيرة الى خطر وقوع تسونامي.

وحدد مركز الزلزال في عرض البحر في منطقة تبعد 120 كيلومترا الى الجنوب الغربي من مدينة تريس بيكوس في ولاية تشياباس.

وشعر سكان العاصمة بالهزة الارضية التي دفعتهم الى الخروج بسرعة الى الشوارع مع اطلاق الانذار بحدوث زلزال تلقائيا، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو في تغريدة على تويتر ان “انذار الدفاع المدني” اُطلق بفعل قوة الزلزال.

وصرح مسؤول الدفاع المدني لويس فيليبي بوينتي لتلفزيون “تيليفيزا” بعد الزلزال “انه زلزال قوي لكن لم ابلغ باضرار حتى الآن”.

كما شعر سكان غواتيمالا بالزلزال الذي وقع قبيل منتصف ليل الخميس الجمعة (05,00 ت غ الجمعة) وفاجأ عددا من السكان الذين كانوا نائمين.

وقال مايارو اورتيغا الطبيب النفسي البالغ من العمر 31 عاما ويعيش في شمال العاصمة المكسيكية لفرانس برس “سمعت دوي انفجار (…) وكانت اضواء اشارات المرور تتحرك بشكل غريب”.

اما كريستيان رودريغيز (28 عاما) سائق سيارات الاجرة لدى اوبر “كنت اقود سيارتي عندما بدأت الارض تهتز واخذت السيارة تهتز ايضا”.

وتقع المكسيك على عند نقطة التقاء لخمس طبقات تكتونية وتشهد نشاطا زلزاليا كبيرا.

في 1985 دمر زلزال شدته 8,1 درجات جزءا كبيرا من العاصمة واسفر عن سقوط اكثر من عشرة آلاف قتيل.