قتل 24 شخصا على الاقل في زلزال جديد بقوة 7,4 درجات ضرب الثلاثاء النيبال المنكوبة بعد زلزال 25 نيسان/ابريل مما اثار الذعر في العاصمة كاتماندو بحسب شهود وهيئة ادارة الكوارث الحكومية.

واضافت الهيئة على تويتر ان 335 شخصا اخرين اصيبوا بجروح، وذلك بعد اقل من ثلاثة اسابيع على زلزال مدمر اوقع اكثر من 8 الاف قتيل.

واعلن المتحدث باسم الشرطة الوطنية ان 19 شخصا على الاقل قتلوا في النيبال، مقدرا عدد الجرحى ب679 شخصا.

وهرع سكان كاتماندو المذعورين الى خارج منازلهم عندما ضرب الزلزال عند الساعة 12,35 بعد الظهر بالتوقيت المحلي واستمر قرابة دقيقة تقريبا، بحسب مراسلة لوكالة فرانس برس.

ودوت صفارات الانذار في كل انحاء المدينة حيث قتل اربعة اشخاص على الاقل جراء انهيار مبان في حي شوتارا شرق العاصمة والذي اصيب باضرار كبيرة جراء الزلزال الاول، وفق متحدث لمنظمة الهجرة الدولية.

اثر الزلزال قررت السلطات اغلاق مطار كاتماندو وفق ما اعلن بيرندرا براساد شريستا المسؤول في المطار لفرانس برس.

ويقع مركز الزلزال الجديد عند الحدود مع الصين على بعد 83 كلم شرق كاتماندو بحسب المركز الاميركي.

وشعر السكان في شمال الهند بالزلزال خصوصا في نيودلهي حيث اهتزت المباني وغادر الموظفون مكاتبهم.

وقال مسؤولون ان اربعة اشخاص اخرين قتلوا في الهند بينما اشارت وسائل الاعلام الصينية الرسمية الى سقوط قتيل واحد في التيبت.

وتابع المركز ان هزة ارتدادية بقوة 5,6 درجات وقعت بعد دقائق على الزلزال.

وادى الزلزال في 25 نيسان/ابريل الى تدمير العديد من الاحياء في العاصمة واوقع اكثر من 7800 قتيل في النيبال ومئة تقريبا في الهند والصين كما ادى الى تهجير الاف الاشخاص.