سبب فيديو يظهر فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بينما يحاول النظر من خلال ناضور عدساته مغطاة، ضجيجا إعلاميا في الصحافة المحلية ومواقع التواصل الإجتماعي الثلاثاء، مع مقارنة العديد بين هذا الحادث وصورة شهيرة لوزير الدفاع السابق عمير بيريتز في وضع مماثل عام 2007.

ووقعت زلة بيريتز في شهر فبراير عام 2007، خلال تدريب عسكري، بينما كان يقف بجانب رئيس هيئة الأركان آنذاك، غابي اشكنازي، الذي بدوره كان ينظر خلال ناضور غير مغطى. ووقع الحادث مجرد أشهر بعد انتهاء حرب لبنان الثانية الجدلية عام 2006، وبأوج الإنتقادات العامة لعدم جاهزية إسرائيل لتلك المواجهة، بالإضافة إلى انتقادات لأداء بيريتز.

وبينما كانت الزلة قصيرة، وقام بيريتز بتصحيحها خلال ثوان، أصبحت الصورة رمزا لعدم كفاءته، وحتى قام قائد حزب الله، حسن نصرالله، بالتهكم عليها.

وتم تصوير نتنياهو في الوضعية المحرجة خلال قيامه بجولة في منطقة حدود قطاع غزة. وهو أيضا أدرك خطأه فورا وازال الغطاء، ولكن قد تم التقاط الصورة قبل ذلك. ونشر موقع “واينت” مقال رئيسي فيه صورة رئيس الوزراء ينظر من خلال ناضور مغطى، مع الإقتباس: “نتنياهو: الأوضاع هنا تحت السيطرة”.

عمير بيريتش خلال زيارة للجولان (YouTube screenshot)

عمير بيريتش خلال زيارة للجولان (YouTube screenshot)

وفي فترة فيها يواجه رئيس الوزراء انتقادات متزايدة لتعامله مع عودة العنف إلى شوارع إسرائيل، ومع تصعيد الأوضاع في غزة، التلميح كان واضحا: رئيس الوزراء أعمى.

ولجأ نتنياهو إلى الفيس بوك لتعليقه على الزلة. ونشر صورة له خلال خدمته في الجيش – حيث خدم في وحدة “سايرت ماتكال” الخاصة – وقال: “أريد تهدئة واينت ويديعوت. لدي بعض التجربة مع الناضور”.