أشاد رئيس حزب “شاس” الحريدي، أرييه درعي، باللقاء بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزعيم حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، وحض الاثنين على العمل نحو تشكيل حكومة وحدة موسعة.

خلال حفل رفع نخب بمناسبة الأعياد اليهودية، قال درعي إن نتنياهو وافق، حسب فهمه، على اتفاق تناوب محتمل على رئاسة الوزراء مع غانتس، لكنه أضاف إنه لا يعرف تفاصيل المحادثات.

موجها كلامه الى غانتس، قال درعي: “لقد اعطاك القدير فرصة لتكون قائدا. لا تصغ الى الأشخاص الذين يحاولون ابعادك عن الطريق الصحيح”.

وأضاف، بحسب ما نقلته صحيفة “يسرائيل هيوم”، “فكر في مصلحة الشعب واجلس مع نتنياهو واعملا على تشكيل حكومة جيدة لشعب إسرائيل”.

وقال درعي، الذي يُعد حليفا قديما لنتنياهو، إن رئيس حزب أزرق أبيض هو رجل جدير برئاسة الحكومة، لكن حذره من أن شركائه قد يكونون يعملون ضده.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصافح زعيم حزب ’ازرق ابيض’ بيني غانتس، والرئيس رؤوفن ريفلين، في مقر اقامة الرئيس في القدس، 23 سبتمبر 2019 (Haim Zach/GPO)

وقال “لا تدر لهم ظهرك، فهذا خطير. في الفرصة الأولى التي ستتاح لهم سيقومون بإلحاق الأذى بك، لذلك ابق مع نتنياهو”.

ووصل حزبا أزرق أبيض والليكود الى طريق مسدود في المحادثات الثلاثاء، حيث يقول ممثلو حزب الليكود إنهم يناقشون حكومة الوحدة نيابة عن كتلة اليمين والأحزاب المتدينة، لكن مبعوث غانتس يقول إنه وضّح أن أزرق أبيض لا يتفاوض مع حلفاء نتنياهو، “شاس” و”يهدوت هتوراة” وتحالف “يمينا”.

وأعلن حزب يهدوت هتوراة الحريدي رفضه الجلوس في حكومة واحدة مع رقم 2 في أزرق أبيض، يائير لابيد.

ووافق نتنياهو وغانتس على دخول المحادثات حول حكومة وحدة محتملة في أعقاب لقاء استضافه رئيس الدولة رؤوفين ريفلين مساء الإثنين. ودعا ريفلين كلا القائدين – اللذين يسعيان إلى تولي منصب رئاسة الوزراء بعد نتائج الإنتخابات غير الحاسمة في الأسبوع الماضي – إلى العودة الى مقر إقامة رئيس الدولة لمأدبة عشاء الأربعاء. و أمام ريفلين مهلة حتى 2 أكتوبر لتكليف أحدهما بمهمة بناء حكومة.

وكان من المتوقع أن يقترح ريفلين اتفاقية تناوب تقضي بتبادل رئيسي الحزبين منصب رئيس الوزراء، على الرغم من بقاء هذا الاتفاق بعيد المنال.

وعندما التقى غانتس ونتنياهو بمفردهما، قال مكتب ريفلين إنه أبلغ نتنياهو وغانتس بأن الإسرائيليين لا يريدون إجراء انتخابات أخرى وأن العبء ملقى على عاتقهما الآن للخروج من حالة الجمود السياسي.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام العبرية أن ريفلين سيؤجل تكليف نتنياهو أو غانتس بتشكيل الحكومة حتى الأسبوع المقبل، في إشارة محتملة إلى أنه يريد منح المزيد من الوقت لمحاولات الدفع بمحادثات الوحدة.