وصف رئيس حزب (العمل) آفي غاباي يوم الخميس المشروع الإستيطاني بأنه “وجه الصهيونية الجميل والمخلص”. وقال أنه على اسرائيل الإحتفاظ بسيطرتها على غور الأردن ضمن اي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

“[مشروع] الإستيطان كان ولا زال وجه الصهيونية الجميل والمخلص”، قال، في ملاحظات نقلتها إذاعة الجيش في فيديو مسجل لحدث يحتفل بخمسين عاما على الإستيطان في غور الأردن.

مضيفا: “عبر السنين، بغض النظر عن الحزب الحاكم، أظهر المشروع الاستيطاني الإلتزام، العزم، والمحبة للبلاد. انتم، المستوطنين، رواد أجيالنا، أشخاصا يعملون بالرغم من المصاعب، يؤدون الى ازدهار البرية، يحققون المستحيل”.

وتأتي ملاحظات غاباي أياما بعد قوله في مقابلة انه لن يقوم بإخلاء مستوطنات الضفة الغربية ضمن اتفاق سلام مع الفلسطينيين، في ملاحظات مثلت تغيير كبير عن موقف حزب العمل المسالم التاريخي.

وفي الأسبوع الأخير، قال أيضا أنه لن يقبل بمشاركة القائمة العربية المشتركة في اي ائتلاف يترأسه، وأشار الى كونه “غير متأكد” من كون الفلسطينيين شريك واقعي للسلام.

وقد دان العديد من المشرعين في المعسكر الصهيوني، المؤلف من حزب (العمل) وحزب (هاتنوعا)، موقفه حول استبعاد اخلاء المستوطنات.

واعتبر العديد ملاحظات غاباي في وقت سابق من الأسبوع كدليل آخر على تحول حزب (العمل) الى اليمين منذ انتخابه رئيسا للحزب في شهر يوليو بمحاولة لإجتذاب الأعضاء المعتدلين في حزب (الليكود) وداعمي حزب (يش عتيد) الوسطي.

وفي يوم الخميس، قال غاباي أنه على اسرائيل الإحتفاظ بالسيطرة على غور الأردن لكونه “عازل اسرائيل الأمني الشرقي” ضمن اتفاق سلام مستقبلي، مكررا مواقف عبر عنها قادة سابقين لحزب العمل، وخاصة يتسحاك رابين.

“بالنسبة لنا، غور الأردن كان ولا يزال عازلا لإسرائيل الامني الشرقي. والأمن يتطلب الاستيطان”، قال.

“ولكن أمن الشعب اليهودي في أرضه لا يتطلب الدبابات والسياج فقط، بل أيضا الوحدة الوطنية”، أضاف غاباي. “وهذا واجبنا كمنتخبين، ان نكون معتدلين ونذر في كل تصريح نصدره انه بدون الوحدة لا يوجد وطن، ولا دولة”.

حاجز في غور الاردن، 2 يناير 2014 (Uri Lenz/Flash90)

حاجز في غور الاردن، 2 يناير 2014 (Uri Lenz/Flash90)

ومتحدثا في الحدث الإحتفالي في غور الاردن في وقت لاحق يوم الخميس، وصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المنطقة بـ”حزام دفاعي استراتيجي” لإسرائيل، وقال إن الدولة اليهودية لن تتخلى عن السيطرة عليها ابدا.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث خلال احتفال بخمسين عاما للاستيطان في غور الاردن، بالقرب من مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية، 19 اكتوبر 2017 (AFP Photo/Gali Tibbon)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث خلال احتفال بخمسين عاما للاستيطان في غور الاردن، بالقرب من مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية، 19 اكتوبر 2017 (AFP Photo/Gali Tibbon)

“لدى [غور الاردن] اهمية امنية عليا لدولة إسرائيل. الشرق الأوسط غير مستقر وعنيف. غور الاردن هو حزام دفاعي استراتيجي للدولة وبدونه المد المتطرف سوف يصل داخل البلاد”، قال نتنياهو.

لهذا السبب خط دفاعنا الشرقي يبدأ في هذا المكان. إن لا نتواجد هنا، إذا طهران وحماس ستكونان هنا. لن نسمح بحدوث ذلك. غور الأردن سيكون دائما جزء من دولة اسرائيل”.