اكد زعيم حزب العمل الاسرائيلي اسحق هرتزوغ الخميس انه لن ينضم للحكومة الاسرائيلية الجديدة بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو الذي يسعى الى تعزيز ائتلافه الهش.

وكتب هرتزوغ على صفحته على موقع فيسبوك “نحن لن نلعب دور عجل الاحتياط ولن نقوم بانقاذ بنيامين نتانياهو من الحفرة التي حفرها لنفسه”.

واضاف “لا ارغب ان اكون خشبة خلاص لبنيامين نتانياهو وان كان يعتقد انه بامكانه التلويح بتلك الحقيبة الوزارية او غيرها امامي، فانه يرتكب خطأ فادحا”.

وراى هرتزوغ ان “حكومة نتانياهو الرابعة لا يمكنها مواجهة التحديات الكبيرة التي تنتظرنا، ولن يتمكن من الالتزام باي من وعوده ما عدا ارسال الاموال الى قطاع معين او جماعة ضغط”.

ونجح نتانياهو مساء الاربعاء، في اللحظة الاخيرة، في تشكيل ائتلاف حكومي هش يتساءل المعلقون منذ الآن كم من الوقت سيصمد.

وقبل وقت قصير جدا من انتهاء المهلة المحددة له لتشكيل ائتلاف يتمتع بالاكثرية في الكنيست، ابرم نتانياهو اتفاقا مع حزب البيت اليهودي القومي الديني ليؤمن بذلك زعيم حزب الليكود اليميني تأييد 61 نائبا من اصل 120 اي النصف زائد واحد وهي اغلبية الحد الادنى المطلوبة لتولي السلطة.

واكد هرتزوغ عدة مرات انه يرغب في قيادة المعارضة على الرغم من الاشاعات حول اتصالات سرية بين حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو وحزب العمل.