مع توقع القائمة المشتركة الحصول على نتائج تاريخية في انتخابات يوم الثلاثاء، قالت النائبة حنين زعبي يوم الإثنين للإعلام اللبناني، أن أعضاء الكنيست العرب هو قسما من “المشروع الوطني الفلسطيني”، وليس من السياسة الإسرائيلية.

قالت النائبة الجدلية من حزب الليكود لقناة الميادين اللبنانية، أن إسرائيل معنية بأعضاء كنيست عرب، ولكن تريدهم فقط “عرب متأسرلين وتريدهم من خلال أحزاب صهيونية”.

“بالرغم من هذا نحن نمثل المشروع الوطني الفلسطيني”.

وقالت زعبي أن إحدى الوسائل التي فيها سوف تزيد الأحزاب العربية نفوذها هي من خلال لجان الكنيست المختلفة، وخاصة لجنة الشؤون الداخلية. “قوتنا ستزيد هناك”.

“أنا لا أعتبر نفسي مجرد عضو في الكنيست”، قالت لقناة الأخبار. “نحن قسما من مشروع وطني. نحن لا نعول على الحكومة الإسرائيلية للإعتراف بحقوقنا”.

في الشهر الماضي، ألغت المحكمة العليا قرار الكنيست لشطب زعبي من الخوض في الإنتخابات القادمة، بسبب الإدعاء أنها تدعم حماس وتعارض هوية إسرائيل اليهودية.

هي مرشحة حاليا في المكان السابع في القائمة العربية المشتركة – تحالف للأحزاب العربية السابقة في الكنيست مع حزب الجبهة العربي-اليهودي – المتوقع أن تحصل على 13 مقعدا في الإنتخابات يوم الثلاثاء.