اندلع حريق مساء الأحد في منطقة حرجية بين حي بيسغات زئيف اليهودي ومخيم شعفاط الفلسطيني في القدس الشرقية، وفقا لما أعلنته الشرطة في بيان لها.

وذكرت وسائل إعلام عبرية إن الحريق، الذي اندلع في واد بالقرب من شارع “إلياهو مريدور”، نجم عن زجاجات حارقة.

بالإضافة إلى ذلك تم إلقاء زجاجة حارقة على طواقم الإطفاء خلال محاولتها إخماد الحريق، بحسب ما ذكرته هيئة البث العام الإسرائيلية “كان”.

وتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق ولم تقع هناك إصابات أو أضرار للممتلكات، وفقا للشرطة.

يوم الأحد أعلنت سلطة الإطفاء والإنقاذ عن اشتباهها بأن الحريق الذي اندلع يوم الخميس في غابة بن شيمن في وسط إسرائيل وادى الى احتراق بلدة ميفو مويديعيم القريبة بالكامل تقريبا كان ناجما عن حرق عمد.

بسبب أحوال الطقس الجافة اندلع أكثر من ألف حريق في بلدات ومناطق حرجية وحرشية في أنحاء متفرقة من البلاد من يوم الخميس حتى السبت، ما أجبر السلطات على إخلاء آلاف السكان من منازلهم.

واحترق حوالي 50 منزلا في وسط إسرائيل – 40 من أصل 50 منزلا في ميفو موديعين و10 في كيبوتس هرئيل القريب.

اذا تبين أن الحرائق كانت ناجمة عن هجمات حرق عمد سيكون من حق السكان الذين تدمرت منازلهم الحصول على تعويضات من الحكومة، وهو ما لن يحصلوا عليه اذا كان الحرائق عرضية.

رجال الإطفاء يتفقدون منزلا تضرر بشكل كيير نتيجة حريق في خضم موجة حر شديدة في بلدة ميفو موديعيم، في وسط إسرائيل، 24 مايو، 2019. (JACK GUEZ / AFP)

وتحقق السلطة في الأسباب المحتملة لاندلاع الحرائق في أنحاء مختلفة من البلاد بما في ذلك أعطال كهربائية والمواقد التي تم إشعالها بمناسبة عيد “لاغ باعومر” والبالونات الحارقة التي يتم إطلاقها من غزة.

بعد إجراء تحقيق في الحريق الذي اندلع في ميفو موديعيم، توصلت سلطة الإطفاء والإنقاذ إلى أن النيران اشتعلت في نقاط مخلتفة، ما يثير الشبهات بأن الحريق كان ناجما عن حرق عمد.