تعهد الرئيس روفين ريفلين ببذل كل ما في وسعه لضمان عدم اضطرار الإسرائيليين التصويت مرة أخرى بعد بضعة أشهر، في حين توجهت البلاد إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء لإجراء انتخابات ثانية غير مسبوقة.

وقال ريفلين في بيان صدر في وقت سابق يوم الثلاثاء: “سأبذل قصارى جهدي لمنع إجراء انتخابات اضافية ولتشكيل حكومة بسرعة”.

وقدم ريفلين عدة وعود مشابهة في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك شريط فيديو صدر مساء الاثنين حث فيه الإسرائيليين على التصويت مرة واحدة وبعدها تجنب ذلك لفترة.

“يجب أن نتذكر أنه في لعبة الديمقراطية، لا يحدث التأثير إلا من خلال صندوق الاقتراع”، قال ريفلين في الفيديو الذي تم نشره على صفحته الرسمية في الفيسبوك.

“أنا، من جهتي، سأبذل قصارى جهدي، في إطار القانون والسلطة المتاحة لي من خلال منصبي، لتشكيل حكومة منتخبة في إسرائيل في أسرع وقت ممكن، ولتجنب حملة انتخابية أخرى”، تعهد الرئيس.

صورة التقطت في 16 سبتمبر 2019، تظهر لافتات انتخابية في القدس لحزبي الليكود و’ازرق ابيض’ (AHMAD GHARABLI / AFP)

وبعد تصويته صباح يوم الثلاثاء داخل مركز اقتراع في مدرسة بالقدس، ناشد ريفلين الناخبين باللغتين العبرية والإنجليزية للتصويت.

“يتوجب عليكم التصويت. انها ضرورة حقيقية”، قال.

وبصفته رئيسا، إحدى مسؤوليات ريفلين هي اختيار مرشح لمحاولة تشكيل حكومة بعد الانتخابات.

وفي شهر إبريل، سلم ريفلين هذه المهمة إلى قائد الليكود بنيامين نتنياهو، الذي فشل بتجنيد الدعم الكافي لتشكيل حكومة. وبدلاً من تمكين ريفلين اختيار مرشح آخر، هندس نتنياهو انهيار الكنيست ودعا إلى انتخابات جديدة في 17 سبتمبر.

وقال ريفلين إنه يتفهم “الشعور بالإحباط” لدى الجماهير باضطرارهم العودة إلى صناديق الاقتراع.

الرئيس رؤوفن ريفلين (يمين)، يقدم لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتمديد لمدة ايبوعين لتشكيل حكومة جديدة، 13 مايو 2019 (Haim Zach, GPO)

وأظهرت الاستطلاعات أن نتنياهو واكبر منافسيه بيني غانتس من حزب “ازرق ابيض” لا زالا على الأرجح لا يقدران تشكيل حكومة دون التوجه الى الطرف الاخر من الخارطة السياسية.

وقال ريفلين إنه سيكلف شخصًا بتشكيل حكومة في غضون ثلاثة أيام من استلام النتائج النهائية من لجنة الانتخابات المركزية في 25 سبتمبر. وعادة ما يكلف الرئيس الشخص الذي أوصى به معظم المشرعين خلال المشاورات بهذه المهمة، لكن لديه بعض الليونة في هذه المسألة، التي تشكل احدى مهامه القليلة غير الرمزية.

وسيكون لدى المشرع المختار 28 يومًا لتشكيل حكومة. وعلى الرغم من قدرة ريفلين منح تمديد يصل إلى 14 يوما، شدد الرئيس على أنه يمكن أن يختار أيضًا التمديد لفترة أقصر.

وقال إنه إذا فشل في تشكيل حكومة، فسوف يمنح مشرعا آخرا فرصة، الا في حال لا يتم العثور على مرشح مناسب، وفي هذه الحالة، يمكن أن يطلب منه 61 من أعضاء الكنيست تكليف اي مشرع يتارونه، بما في ذلك عضو الكنيست الذي تم تكليفه اولا.

وفي نهاية الأمر، يتوجب على الكنيست التصويت على الثقة بأي حكومة جديدة، وبدون ذلك ستحتاج البلاد “لا سمح الله” لإجراء انتخابات ثالثة، كما قال ريفلين.