التقى الرئيس رؤوفن ريفلين يوم الأربعاء مع رئيس بلدية بلدة عربية في اسرائيل حيث قُتل شاب عربي برصاص حارس أمني في بداية الأسبوع اثناء مهاجمة متظاهرين محطة شرطة محلية.

والتقى رئيس بلدية كفر قاسم برفلين ومفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ في منزل الرئيس في القدس لتباحث طرق لإعادة الهدوء الى البلدة.

واتفقوا الإستمرار بالمبادرات لتحسين عمل الشرطة في البلدة التي تعاني من الإجرام، وفي بلدات وقرى عربية في انحاء البلاد. وطالما اتهم القادة العرب المحليين الشرطة بإهمال بلداتهم والسماح للإجرام بالتفشي بدون رادع.

وخلال اللقاء، اتفق الأطراف أن “هذا النشاط يتطلب تعاون تام [من قبل السكان]، بقيادة القادة العرب، ما سيمكن عودة القانون والنظام الى الشوارع”، قال منزل الرئيس في بيان.

وقد انتقد سكان كفر قاسم فشل الشرطة مواجهة الإجرام في المدينة، التي تقع شرق تل ابيب.

محطة الشرطة في بلدة كفر قاسم في مركز اسرائيل بعد مظاهرات عنيفة، 6 يونيو 2017 (FLASH90)

محطة الشرطة في بلدة كفر قاسم في مركز اسرائيل بعد مظاهرات عنيفة، 6 يونيو 2017 (FLASH90)

وورد في البيان أيضا أنه سيتم تحديد جلسة عمل في المستقبل القريب في منزل الرئيس بين مسؤولين رفيعين في الشرطة ورؤساء جالس محلية عرب.

وقُتل محمد طه (27 عاما) برصاص حارس أمني خاص أمام محطة الشرطة في كفر قاسم في ساعات الصباح الباكر الخميس.

وقُتل طه عندما اطلق الحارس النار على متظاهرين حالوا اقتحام محطة الشرطة. وقالت الشرطة أن المظاهرة، ضد اعتقال رجل محلي، سرعان ما أصبحت عنيفة، وتم اشعال مركبات شرطة ورشق العناصر بالحجارة.

وأرسل عضو الكنيست عيساوي فريج من حزب ميريتس اليساري رسالة الى ريفلين طالبا منه زيارة كفر قاسم لتهدئة التوترات في البلدة، بحسب موقع “والا” الإخباري.

محمد طه (27 عاما)، الذي قُتل برصاص حارس شرطة في كفر قاسم، 6 يونيو 2017 (Courtesy)

محمد طه (27 عاما)، الذي قُتل برصاص حارس شرطة في كفر قاسم، 6 يونيو 2017 (Courtesy)

“الشرطة وضعت دوريات عند مدخل [البلدة] وتوصي اليهود بعدم الدخول”، كتب فريج. “من المهم أن يقوم كل شخص يهتم بالتعايش بالمجيئ الى كفر قاسم من أجل الإظهار أننا لن ندع الشكوك تتجذر”.

ونادى فريج اليهود زيارة البلدة من أجل جلب السلام للسكان.

وحققت الشرطة مع الحارس الذي اطلق النار على طه، والذي لم تكشف وسائل الإعلام هويته، وبعدها تم اطلاق سراحه. واتهم والد طه، محمود، الحارس بالقتل.

وقالت الشرطة أن الحارس تصرف حسب القواعدـ وأنهم كانوا معرضين لخطر مهدد للحياة، بحسب القناة الثانية.