وجه رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يوم الإثنين دعوة إلى ولي العهد الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة لزيارة إسرائيل، بعد اتفاق البلدان على تطبيع العلاقات.

ووجهت دعوة ريفلين لولي عهد إمارة أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان باللغة العربية وجاءت بعد أيام من إعلان اتفاق تاريخي بين إسرائيل والإمارات بشأن إقامة علاقات دبلوماسية.

وكانت الدعوة لزيارة “إسرائيل والقدس وأن نكون ضيفنا الكريم”. وفي حين تعتبر إسرائيل المدينة بأكملها عاصمتها، يعتبر العالم العربي القدس الشرقية عاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية.

وكتب ريفلين بحسب ترجمة إنجليزية للرسالة قدمها مكتبه، “في هذه الأيام المصيرية، تُقاس القيادة بشجاعتها وقدرتها على أن تكون رائدة وبعيدة النظر”.

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يتحدث خلال مؤتمر صحفي في مقر إقامته في القدس ، 16 فبراير 2020 (Flash90)

وأعرب الرئيس عن أمله في أن “تساعد اتفاقية السلام الجديدة في بناء وتعزيز الثقة بيننا وبين شعوب المنطقة، وهي ثقة من شأنها تعزيز التفاهم بيننا جميعًا”.

وكتب، “هذه الثقة، كما يتضح من الخطوة النبيلة والشجاعة، ستدفع منطقتنا إلى الأمام وتحقق الرفاهية الاقتصادية وتوفر الرخاء والاستقرار لشعوب الشرق الأوسط ككل”.

وأضاف ريفلين أنه “ليس لدي أدنى شك في أن الأجيال القادمة ستقدر الطريقة التي استأنفتم بها أنتم، أيها القادة الشجعان والحكماء، الحديث عن السلام والثقة والحوار بين الشعوب والأديان، التعاون والمستقبل الواعد”.

وفي إشارة واضحة إلى أن العلاقات مع الإمارات يمكن أن تؤدي إلى علاقات دبلوماسية مع دول عربية أخرى، قال ريفلين إنه يأمل في أن يكون التطور “أيضًا منارة، ينير الطريق أمام الآخرين”.

رسالة باللغة العربية أرسلها الرئيس رؤوفن ريفلين إلى محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد الإمارات العربية المتحدة، في 17 أغسطس 2020، يدعوه فيها لزيارة إسرائيل.

ومن المقرر أن يلتقي ريفلين برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت لاحق اليوم لمناقشة “التطورات الدبلوماسية والإقليمية”، بحسب بيان.

وفي وقت سابق، قال نتنياهو إن إسرائيل تعمل على إنشاء رحلات مباشرة بين تل أبيب والإمارات من خلال التحليق فوق المملكة العربية السعودية.

وعلق نتنياهو على بعض الفوائد المتوقعة لتطبيع العلاقات مع الإمارات أثناء زيارته لمطار بن غوريون مع وزيرة النقل ميري ريغيف.

وقال نتنياهو “أننا نعمل حاليًا على السماح بالقيام برحلات جوية مباشرة ستربط تل أبيب بدبي وبأبو ظبي وتمر في طريقها عبر الأجواء السعودية”، مشيرًا إلى أنه يعتقد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق.

وقال نتنياهو إن ذلك سيغير “وجه الطيران الإسرائيلي والاقتصاد الإسرائيلي من خلال إضافة حجم هائل من النشاط السياحي بكلا الاتجاهين، وحجم هائل من الاستثمارات”.

ولا توجد علاقات رسمية لإسرائيل مع المملكة العربية السعودية ولا يمكن للطائرات الإسرائيلية عمومًا التحليق فوق أراضيها، على الرغم من ورود تقارير عن تعاون الدولتين وراء الكواليس في بعض الأمور، ولا سيما الأمن.

وتابع نتنياهو أن “مواطني الإمارات العربية المتحدة معنيون جدًا بالقيام باستثمارات ضخمة في إسرائيل في مجال التكنولوجيا”، وقال إن المنتجات الرخيصة المصنعة في مناطق التجارة الحرة الإماراتية ستكون متاحة للمستهلكين الإسرائيليين.

وقال إنه “ببساطة عاملا محفزا للاقتصاد الإسرائيلي والذي سيفيد جميع المواطنين”.

وقالت ريغيف إن فتح العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات “أخبار عظيمة للاقتصاد الإسرائيلي”.

لقطة شاشة من مقطع فيديو لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزيرة المواصلات ميري ريغيف أثناء زيارتهما لمطار بن غوريون، 17 أغسطس 2020 (Channel 12 news)

وقال خلف أحمد الحبتور، الملياردير العقاري ورجل الأعمال الخيرية، للقناة 13 إنه يجري بالفعل محادثات مع شركة الطيران الإسرائيلية “إسرائير” بشأن إقامة رحلات مباشرة.

وأفادت القناة 12 يوم الأحد أن وزارة الاقتصاد قدرت أن العلاقات مع الإمارات ستجلب مئات الملايين من الدولارات للاقتصاد الإسرائيلي كل عام.

وأعلنت إسرائيل والإمارات يوم الخميس عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة في إطار اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة، والذي طالب إسرائيل أيضًا بتعليق خطتها المثيرة للجدل لضم أراضي الضفة الغربية التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم فيها. وكانت إسرائيل قد خططت في السابق للمضي قدما بشكل أحادي في الإجراءات على أساس خطة السلام الأمريكية.

الاتفاق يجعل من الإمارات البلد العربي الثالث، بعد مصر والأردن، الذي تربطه علاقات دبلوماسية كاملة ونشطة مع إسرائيل. وقال الإعلان المشترك يوم الخميس إنه من المتوقع توقيع اتفاقيات بين إسرائيل والإمارات في الأسابيع المقبلة في مجالات تشمل السياحة والرحلات الجوية المباشرة والسفارات.

وكان نتنياهو وريغيف في مطار بن غوريون لمراجعة التطورات التي تهدف إلى فتح خدمات سفر جوي أوسع بعد تقييدها منذ شهور بسبب جائحة فيروس كورونا. وجاءت الزيارة بعد يوم من توقيع وزارة الصحة على أمر بإعفاء الإسرائيليين العائدين من 20 دولة ذات معدلات اصابة منخفضة بالفيروس من الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يوما.