رفض لاعبا كرة طائرة من ’كلية بروكلين’ الوقوف للنشيد الوطني الإسرائيلي،”هاتيكفا”،، قبل مباراة في جامعة “يشيفا”.

وتم تصوير الحركة الاحتجاجية المثيرة للجدل التي قام بها كل من عمر رزيقا وحونان بوط ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وزعم البعض على وسائل التواصل الاجتماعي أن اللاعبين رفضا مصافحة نظرائهم من جامعة يشيفا في نهاية المبارة يوم الأحد، ولكن مسؤولين في جامعة يشيفا وكلية بروكلين أكدوا على أنه لم يكن هناك من رفض مصافحة اللاعبين في نهاية المباراة.

وقال متحدث باسم كلية بروكلين لصحيفة جامعة يشيفا الطلابية، “ذي أوبزرفر” إن “كلية بروكلين تدين بشدة جميع أشكال معاداة السامية والكراهية. إن الطالبين اللذين جثيا على ركبهما خلال النشيد الوطني لم يرفضا مصافحة أيدي اللاعبين من الفريق الآخر”، وأضاف أن “الجثو على الركبتين محمي بموجب التعديل الأول”.

وقال آري بيرمان، رئيس جامعة يشيفا، للأوبزرفر: “من المؤسف أن بعض أعضاء الفريق المنافس لم يحترموا النشيد الوطني الإسرائيلي. نحن تفخر بكوننا الجامعة الوحيدة التي تنشد النشيدين الوطنيين الأمريكي والإسرائيلي قبل كل منافسة رياضية وحدث كبير. لا يوجد هناك ما يجعلني أكثر فخرا من كوني أمريكي يعيش في بلد لن يتم أبدا فيه عرقلة حقنا بالحرية الدينية وصهيونيتنا والتزامنا لشعبنا”.

ولقد اشتهرت حركة الجثو على الركبتين قبل بضع سنوات بعد أن قام بها لاعب كرة القدم الأمريكية السابق، كولين كابرنيك، خلال عزف النشيد الوطني الأمريكي احتجاجا على معاملة الأقليات في الولايات المتحدة.