تساءل الكثيرون على مدى سنوات عن كثافة شعر دونالد ترامب. بحسب ما ظهر في مقطع فيديو تم تدواله على نطاق واسع عبر الشبكات الاجتماعية فيبدو أن الإجابة: ليست بكبيرة.

اللقطات، التي تم تصويرها في الأسبوع الماضي، تظهر الرئيس الأمريكي وهو يصعد سلم الطائرة الرئاسية، في الوقت الذي هبت فيه رياح قوية من ورائه.

في لحظة معينة خلال صعوده السلم، كشفت الرياح القوية عن مناطق صلع في رأس الرجل البالغ من العمر 71 عاما.

وبقيت هذه الصور دون أن يلاحظها أحد حتى قامت مراسلة موقع “هافنغتوت بوست”، آشلي فاينبورغ، بنشرها في تغريدة على “تويتر”.

ولطالما كان شعر الرئيس البرتقالي موضوعا للنقاش – بما في ذلك مقال إستقصائي في موقع “غوكر” الإخباري، بقلم فاينبرغ نفسها – حيث تكهن البعض أنه يضع شعرا مستعار.

الرئيس من جهته ادعى عدة مرة بأنه لا يرتدي باروكة، لكنه أقر باستخدام مثبتات شعر.

بحسب دكتور ألان باومان، مؤسس عيادة إستعادة الشعر “باومان ميديكال”، فإن ترامب خضع لعملية زع شعر لإخفاء صلعه.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصغي إلى متحدث خلال عشاء عمل مع رجال أعمال أروروبيين خلال المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس، 25 يناير، 2018. (AFP PHOTO / NICHOLAS KAMM)

وقال باومان لصحيفة “الغارديان”: “بحسب رأيي المهني فأنا أعتقد أنه خضع لعمليات زرع شعر في السابق للجزء الأمامي من خط شعره”.

وأضاف “وربما حصل على وصفة طبية قوية، مثل فورمولا 82M مينوكسيديل، التي يتم استخدامها مرتين يومين، أو قبعة ليزر علاجية، يمكن إخفاؤها بسهولة تحت قبعة بيسبول”.

قبعة الليزر العلاجية مصممة لتحفيز نمو الشعر من خلال استخدام أشعة موجهة لفروة الرأس.

في كتابه المثيرة للجدل “نار وغضب” عن البيت الأبيض تحت قيادة ترامب، قال مايكل وولف إن ابنة الرئيس، إيفانكا ترامب، لم تتردد في وصف التقنيات المتطورة التي يستخدمها والدها لإخفاء صلعه للأقارب والأصدقاء.

ويصف الكاتب رأس ترامب بأنه “رأس نظيف تماما – جزيرة محصورة بعد عملية تصغير لفروة الرأس – محاط بدائرة فروية من الشعر من الجانبين ومن الأمام، منها تلتقي كل الأطراف في المركز ويتم بعد ذلك تمشيطها إلى الخلف  وتأمينها بواسطة رذاذ مثبت للشعر”.