أكد مفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ يوم الجمعة أن الطفل العربي البالغ من العمر 7 سنوات والذي اختطف من أمام منزله في وقت سابق من الأسبوع، محتجز في الضفة الغربية، قائلا أنه على السلطة الفلسطينية اتخاذ خطوات لضمان رجوعه سالما.

واختطف الطفل كريم جمهور “على يد مجرمين من مناطق خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية”، قال مفوض الشرطة في أول تعليق له حول القضية.

مضيفا: “نعتبر السلطة الفلسطينية المسؤولة المباشرة عن سلامة الطفل حتى عودته الى عائلته سالما، ونتوقع منهم اتخاذ خطوات للوفاء بهذه المسؤولية”.

وقال إن عناصر الشرطة الإسرائيلية بتواصل مع نظرائهم الفلسطينيين من أجل عودة الطفل، ولكن لم يعلق حول دوافع الإختطاف. وانضم جهاز الامن الداخلي الشاباك الى عملية البحث عن الطفل المفقود وعن مختطفيه.

وبحسب قناة “حداشوت”، يعتقد أنه تم اختطافه على يد عائلة اجرامية بسبب ديون غير مسددة. وأفادت تقارير اعلامية عبرية أخرى أن المسالة تدور حول نزاع مالي بين أقرباء الطفل والخاطفين.

وتم اختطاف الطفل يوم الثلاثاء من امام منزله في مدينة قلنسوة العربية في مركز اسرائيل.

وفي يوم الخميس، قالت الشرطة انها اعتقلت أربعة مشتبه بهم. وقالت الشرطة أن ثلاثة من المعتقلين يبلغون 26، 27، 41 عاما، بينما لم تكشف تفاصيل حول الشخص الرابع.

وفي يوم الأربعاء، قالت عائلة الطفل انها تلقت طلب فدية من المختطفين.

“طلبوا مني دفع مبلغ 4 مليون شيقل، ولكنني لا أريد أن ادفعها”، قال والد جمهور لموقع “واينت” الإخباري. “انا انتظر عودة الطفل سالما آمنا”.

وغرد وزير الأمن العام جلعاد اردان يوم الخميس قلقه حول الطفل المخطوف.

قائلا: “أنا شخصيا أشرف واراقب المبادرات لإعادته الى عائلته ووالديه، والشرطة الإسرائيلية سوف تقوم بكل ما بوسعها لضمان عودته بأمان. اختطاف طفل هو جريمة فظيعة ومن اكثر الجرائم الصادمة الموجودة، ولن نقبل بأعمال حقيرة كهذه”.

ويظهر فيديو سيارة بيضاء تتوقف أمام منزل العائلة ويسأل شخص في داخلها طفلين سؤال. عند إقترابهما من السيارة، يخرج رجل ملثم من احد الابواب الخلفية ويدفع الطفل إلى داخل السيارة. ويحاول المعتدي الإمساك بالطفل الآخر، إلا أنه استطاع الفرار. وبعدها غادرت السيارة ساحة الحادث.

“زوجتي وعائلتي لا زالوا مصدومين”، قال والد الطفل. “لا يمكننا إستيعاب ما حدث. لحسن الحظ لم يختطفوا طفلا آخرا”.

ووصف رئيس بلدية قلنسوة، عبد البسيط سلامة، الحادث بالصادم. قائلا: “لا يمكن دعوة أمرا كهذا يمر بصمت. في الوقت الحالي لا يوجد لدينا تفاصيل حول مصير الطفل. ننتظر سماع الأنباء الجيدة. أهم شيء اعادة الطفل”.

وقال سلامة إن الشرطة تبحث بدون توقف عن الطفل ومختطفيه منذ اختطافه.

وفي مساء يوم الثلاثاء، تم نصب حواجز بالقرب من باقة الغربية وأم الفحم في منطقة حيفا.

وشارك عدد كبير من عناصر الشرطة ومروحية في عملية البحث عن الطفل.