تعرض نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو لهجوم على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب مشاركته في إعلان إسرائيلي.

يظهر اللاعب البرتغالي البالغ من العمر (31 عاما) في إعلان جديد لشركة الكابلات الإسرائيلية “هوت”، إلى جانب ثلاثة فنانين كوميديين إسرائيليين. حيث يظهر الثلاثة بتقليد مبالغ فيه لتسريحة شعر لاعب كرة القدم وهم يتحدثون عن إستمتاعهم بمشاهدة حركات رونالدو في سرعة لا مثيل لها بإستخدام خدمات الإنترنت التي توفرها شركة “هوت” بسرعة 200 ميغا بايت، عندما يظهر لهم لاعب في فريقهم – رونالدو بنفسه.

بعد ذلك يناقش الأربعة من أسرع – اللاعب الأسطوري في الملعب أم الإتصال بشبكة الإنترنت المحسن حديثا. بذلك، أساء الثلاثة على ما يبدو لرونالدو حيث حاولوا تهدئته بعده ذلك. “أسرع من رونالدو!” يصيح المذيع بعد ذلك.

وبدا لاعب كرة القدم مسرورا من الإعلان، حيث نشر له رابطا على حسابه على تويتر. وفي حين أحب أن 5600 مستخد أعجبوا بالتغريدة، لكن ردود الفعل السلبية لم تكن أقل منها بكثير.

وعلق أحد المستخدمين: “قمت بتهجئة ‘فلسطين المحتلة’ بشكل غريب نوعا ما هناك”.

وكتب آخر: “ماذا بحق السماء؟ إسرائيل؟ مثلي الأعلى الآن هو ميسي الآن أيها النذل”

رد العديد من الآخرين مع هاشتاغ freepalestine#. وسرعان ما أصبحت التغريدة ساحة معركة بين مؤيدين ومنتقدين لإسرائيل.

المشاهير العالميين الذين يعبرون عن دعمهم لإسرائيل أو يتعاونون ببساطة مع المشاريع الإسرائيلية، غالبا ما يواجهون ردود فعل شديدة من جانب نشطاء وجماعات مؤيدة للفلسطينيين. نشطاء من حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات، وأبرزهم مغني فريق “بينك فلويد” السابق روجر ووترز، كثيرا ما يحاولون الضغط على الفنانين العالميين لإلغاء حفلاتهم في إسرائيل.