امنت روسيا ثلث استهلاك القارة الاوروبية من الغاز في 2016 وهو مستوى قياسي تحقق رغم التوتر مع الاتحاد الاوروبي، وفق ما اعلنت غازبروم الاثنين.

وكتبت الشركة الروسية العملاقة في مجلتها “بلو فيول” ان حصة غازبروم من الغاز في اوروبا زادت تدريجا وبلغت نحو ثلث الاستهلاك الاوروبي.

وكان مسؤولو المجموعة قدروا حصتها في السوق الاوروبية في 2015 ب 31% ومثلت حينها رقما قياسيا.

وذكرت غازبروم بان هذه الزيادة تحققت بفضل صادرات قياسية هذه السنة “سواء بالنسبة للحقبة السوفياتية وفي تاريخ روسيا المعاصرة”، مع تسجيل صادرات كبيرة في تشرين الثاني/نوفمبر بشكل خاص.

واكدت المجموعة ان “غازبروم تبقى المزود الوحيد القادر على توفير كميات اضافية بشكل أكيد لعملائها في اوروبا بغض النظر عن السعر والظروف المناخية”. وكانت اسعار عقود غازبروم اعلى من تلك المتفاوض بشأنها في السوق هذا الخريف، كما كانت الظروف المناخية نسبيا اعتيادية هذه السنة.

ومنذ اشهر تؤكد غازبروم ان النتائج التي حققتها دليل على ان الاتحاد الاوروبي لا يمكنه الاستغناء عن الغاز الروسي رغم ان بروكسل او بعض الدول الاعضاء عارضت بناء انابيب غاز روسية جديدة.

وتشتبه المفوضية الاوروبية بان غازبروم تسيء استغلال موقعها المهيمن في ثماني دول اعضاء في شرق اوروبا حيث تقوم بتصرفات مخالفة لقانون منع الاحتكار وتفرض اسعارا اعتبرت “غير منصفة”.

وتوصل الجانبان في هذا المجال الى اتفاق ودي يتيح تجنب فرض غرامة على المجموعة الروسية.