اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء ان موسكو مستعدة للتنسيق مع التحالف الكردي العربي والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لشن هجوم لطرد تنظيم داعش من الرقة معقله في سوريا.

وصرح لافروف خلال قمة في اوزبكستان “اقول بكل ثقة اننا مستعدون لمثل هذا التنسيق”، بحسب ما نقلت عنه وكالة تاس الحكومية للانباء.

وجاءت تصريحاته قبل ان تعلن قوات التحالف الكردي العربي شن هجومها ضد التنظيم المتطرف، وقال “لا ادري ما اذا كانت التقارير التي تقول ان هذه التحركات بدأت واقعية”.

واضاف “بالطبع الرقة هي واحدة من اهداف التحالف ضد الارهاب، تماما مثل مدينة الموصل العراقية”.

وتابع “نحن مقتنعون انه كان من الممكن تحرير هذه المناطق الماهولة بشكل اكثر فاعلية وسرعة لو ان جيشينا (الروسي والاميركي) بدآ في تنسيق تحركاتهما قبل ذلك بكثير”.

واكد لافروف ان موسكو وواشنطن اتفقتا على تنسيق العمليات العسكرية في سوريا وتبادل المعلومات.

وقال “لم نتوصل الى اتفاق مع شركائنا على الفور، للتغلب على شكوكهم ومبرراتهم وحتى معارضتهم للانتقال من تبادل المعلومات الى تنسيق التحركات في القتال ضد الارهاب”.

وقال ان وزارتي الدفاع في البلدين تدرسان كيفية تنسيق التحركات بشكل محدد.