اعربت روسيا الاربعاء عن “قلقها العميق” ازاء العملية التي نفذها ليلا الجيش التركي في سوريا مشيرة الى انها تخشى من احتمال تفاقم التوتر بين انقرة والميليشيات الكردية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان “موسكو قلقة جدا لما يحدث عند الحدود التركية-السورية. ان احتمال تدهور الوضع بشكل اضافي في منطقة النزاع يشكل مصدرا للقلق”.

وعبرت روسيا عن قلقها خصوصا “لاحتمال سقوط ضحايا من السكان المدنيين وتفاقم الخلافات بين الاكراد والعرب”.

واضافت الوزارة ان “الازمة السورية لا يمكن ان تحل الا على اساس القانون الدولي وعبر حوار بين الاطراف السورية بمشاركة كل المجموعات الاتنية والطائفية بما يشمل الاكراد”.

واطلق الجيش التركي فجر الاربعاء عملية “درع الفرات” بدعم من قوات التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين بهدف طرد تنظيم الدولة الاسلامية من بلدة جرابلس قرب الحدود التركية-السورية.

وقد سيطرت فصائل سورية معارضة مدعومة من تركيا على جرابلس بعد ساعات على بدء انقرة عمليتها، وفق ما افاد مصدران معارضان لوكالة فرانس برس.