تخطط روسيا لتحويل مطارها العسكري في حميميم بشمال غرب سوريا حيث تتمركز طائراتها المستخدمة في توجيه ضربات ضد الجهاديين، الى قاعدة جوية دائمة، على ما اعلن عضو في مجلس اتحاد روسيا، الغرفة العليا في البرلمان، الخميس.

وقال فرانتس كلينتسيفيتش، النائب الاول لرئيس لجنة شؤون الدفاع والامن في المجلس لصحيفة “ايزفيستيا”، “بعد تحديد وضعها القانوني، ستصبح حميميم قاعدة عسكرية روسية. سنشيد فيها بنية تحتية مناسبة، وسيعيش عسكريونا في ظروف كريمة”.

ولم يستبعد بعد ذلك امكان زيادة عدد الطائرات العسكرية الروسية المتمركزة في سوريا، لكنه اكد انه “لن يتم نشر اسلحة نووية وقاذفات ثقيلة بصورة دائمة” في سوريا.

منذ 30 ايلول/سبتمبر 2015 تدخلت روسيا التي تملك قاعدة بحرية في طرطوس (شمال غرب سوريا)، في المعارك السورية من خلال طائراتها التي تقصف “اهدافا ارهابية” دعما لحليفها الرئيس السوري بشار الاسد.

وبعد اشهر من الغارات الجوية اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اذار/مارس سحب معظم القوات الروسية في سوريا، لكنه ابقى على معدات وعناصر لمواصلة ضرب “اهداف ارهابية” فضلا عن مراقبة وقف اطلاق النار الهش الذي دخل حيز النفاذ في 27 شباط/فبراير.

وقال كلينتسيفيتش ان “الدعم في مجال الاستخبارات والضربات (التي يشنها) سلاح الجو الروسي يسمحان للجيش السوري بتأدية مهماته بنجاح”.

واضاف “روسيا تتفهم انه اذا لم تتخذ اجراءات، فإن تهديدا ارهابيا واسع النطاق قد يصل ايضا الى حدودها”.

قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الاسبوع الى مجلس الدوما (مجلس النواب) مشروع قانون بشأن التصديق على اتفاق مع الحكومة السورية لنشر مجموعة طائرات روسية في حميميم “لفترة غير محددة”.

وتم توقيع هذا الاتفاق الهادف الى “تعزيز الجهود الرامية الى التصدي للتهديدات الارهابية” في 26 اب/اغسطس 2015 في دمشق، بحسب مشروع القانون المنشور على الموقع الالكتروني لمجلس الدوما.