ورد أن روسيا هددت بإستخدام حق الفيتو في الامم المتحدة في الاسبوع الماضي في حال التطرق الى تنظيم حزب الله، حليفها في الحرب الأهلية السورية، في قرار مجلس الأمن الدولي لتجديد تفويض قوات حفظ السلام في جنوب لبنان.

وأرادت الولايات المتحدة واسرائيل أن يشمل نص القرار توسيع انتشار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) جنوب نهر الليطاني،‎‎ وأن يكون لديها صلاحيات كاملة لمنع مخالفة قرار 1701، الذي انهى حرب لبنان الثانية في اغسطس عام 2006.

وقد اندلعت الحرب نتيجة مداهمة لحزب الله لإسرائيل، حيث قُتل ثلاثة جنود اسرائيليين، وتم اختطاف جنديان – ايهود غولدفاسر والداد ريغيف. وقُتل خمسة جنود اسرائيليين آخرين بعد ذلك في محاولة انقاذ اسرائيلية فشلت، وحتى نهاية الحرب، قُتل 165 اسرائيليا و1,100 لبنانيا.

وخلال محادثات الأسبوع الماضي لتجديد تفويض اليونيفيل، عارضت روسيا أي تطرق الى مسؤولية حزب الله عن أي نشاطات عسكرية غير قانونية في جنوب لبنان تخالف قرار 1701، بحسب تقرير صحيفة “هآرتس”.

اجتماع لمجلس الامن الدولي، 20 ابريل 2017 (UN/Rick Bajornas)

اجتماع لمجلس الامن الدولي، 20 ابريل 2017 (UN/Rick Bajornas)

وأشارت الصحيفة الى قول مسؤولان اسرائيليان أن دبلوماسيين روس هددوا باستخدام حق الفيتو إن يذكر القرار الحزب.

ونتيجة ذلك، تم إزالة اجزاء عديدة من النص المدعوم من قبل اسرائيل والولايات المتحدة.

وإحدى الفقرات التي تم ازالتها من النص تتطرق الى جولة اعلامية اجراها حزب الله في الربيع الماضي على الحدود الإسرائيلية، خلافا لقرار 1701.

“شاهد الروس من الهامش وخطهم الاحمر كان رفضهم ذكر حزب الله في القرار”، ورد في رسالة سرية ارسلتها البعثة الإسرائيلية في الامم المتحدة الى وزارة الخارجية يوم الجمعة، قالت الصحيفة.

وتدعم روسيا، حزب الله وإيران الرئيس الروسي بشار الاسد، وتحارب المعارضين للنظام وتنظيم داعش في الحرب الاهلية السورية.

مقتالين في حزب الله خلال مسيرة في الذكرى ال11 لحرب 2006 مع اسرائيل في جنوب لبنان، 13 اغسطس 2017 (AFP Photo/Mahmoud Zayyat)

مقتالين في حزب الله خلال مسيرة في الذكرى ال11 لحرب 2006 مع اسرائيل في جنوب لبنان، 13 اغسطس 2017 (AFP Photo/Mahmoud Zayyat)

وكانت نشاطات حزب الله في سوريا ولبنان احدى المواضيع التي تطرق اليها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي قبل أربعة أيام.

وعبر نتنياهو عن قلقه من حصول حزب الله على اسرائيل متطورة، بعضها من صناعة روسية، من قبل سوريا وايران.

وتسعى اسرائيل لتقييد ا تعتبره محاولات إيرانية لشق ممر بري من إيران الى لبنان، عبر سوريا والعراق، من أجل الوصول الى حليفها حزب الله.