اكد رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الاثنين ان روسيا ستوسع الحظر الذي فرضته على المنتجات الغذائية للدول الغربية ليشمل اوكرانيا اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير موعد دخول اتفاق التبادل الحر بين كييف والاتحاد الاوروبي حيز التنفيذ.

وقال مدفيديف خلال اجتماع مع نوابه في تصريحات نقلتها وكالات الانباء الروسية “وقعت للتو المرسوم الذي ينص على ذلك”.

ويأتي هذا الاعلان بينما كان مقررا أن تجري محادثات جديدة الاثنين في بروكسل لتجنب وقوع مثل هذه المشكلة.

وهددت روسيا منذ أشهر عدة بتطبيق هذا الإجراء الانتقامي المفروض منذ صيف العام 2014 على الدول الغربية التي أقرت عقوبات ضد موسكو على خلفية تورطها في الأزمة الأوكرانية، بينها دول الاتحاد الأوروبي.

لكنها أشارت إلى أنها ستقوم بذلك في حال فشل المفاوضات الجارية منذ أشهر عدة بين موسكو وكييف وبروكسل حول تنفيذ اتفاق الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، فمن المرتقب عقد محادثات على المستوى الوزاري الاثنين.

وأكد مدفيديف أنه “حيث ان اوكرانيا اتخذت القرار بتطبيق (الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي) ولم يتم التوصل الى أي اتفاق، فإن هذه التدابير ستشمل أوكرانيا”.

والأسبوع الماضي، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما باستثناء أوكرانيا من منطقة التجارة الحرة التي تربط عدة بلدان سوفياتية سابقة منذ العام 2011.

وأكد مدفيديف ان على روسيا “حماية سوقها ومنتجيها وعدم السماح بدخول منتجات تبدو ظاهريا أنها آتية من أوكرانيا ولكنها في الواقع قادمة من بلدان أخرى”.