أعلنت روسيا الجمعة انها قتلت عددا من كبار القياديين في تنظيم الدولة الاسلامية في غارة في سوريا، بينهم “أمير” دير الزور و”وزير الحرب”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشر على فيسبوك “نتيجة الضربة الدقيقة التي نفذها سلاح الجو الروسي في محيط مدينة دير الزور على مركز قيادة ومركز اتصالات قتل نحو 40 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية”.

واضافت الوزارة “بحسب معلومات مؤكدة بين القتلى اربعة قياديين ميدانيين كبار منهم امير دير الزور ابو محمد الشمالي”.

واضافت الوزارة ان غول مراد حليموف وهو من طاجيكستان “وزير الحرب” في التنظيم الجهادي تعرض “لاصابة قاتلة”.

وكان حليموف يقود القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية الطاجيكية قبل الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية في 2015.

وعرضت الولايات المتحدة في 2015 جائزة بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد على القاء القبض على جهادي سعودي مكلف بنقل مقاتلين اجانب الى سوريا. وقالت وزارة الخارجية الاميركية ان طارق الجربة المعروف باسم ابو محمد الشمالي هو عضو مهم في تنظيم الدولة الاسلامية.

ووصفته الولايات المتحدة والامم المتحدة ب”الارهابي” وتم تجميد ممتلكاته ومنعه من السفر. كما وصفته مذكرة البحث عنه الصادرة عن وزارة الخارجية الاميركية بانه مسؤول في تنظيم الدولة الاسلامية ويعيش في مدينة جرابلس بشمال سوريا على الحدود مع تركيا.

وانطلاقا من هذه المدينة، ينظم مرور المقاتلين الاجانب القادمين من استراليا واوروبا او الشرق الاوسط للانضمام الى صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وتمكنت القوات السورية بدعم من روسيا من كسر حصار فرضه تنظيم الدولة الاسلامية على دير الزور منذ مطلع 2015.