عرضت روسيا على طهران تزويدها انظمة صواريخ جديدة متطورة من طراز اس-300 بعدما الغت في 2010 عقدا لتسليمها شحنة مماثلة بسبب عقوبات الامم المتحدة ضد ايران، كما اعلنت الشركة التي تصنع هذا النوع من الانظمة الاثنين.

واعلن سيرغي تشيميزوف رئيس مجموعة روستك الحكومية المكلفة خصوصا تشجيع تطوير وتصدير الاسلحة “لقد عرضنا عليهم انظمة انتي-500″، وهي صيفة معدلة لصواريخ اس-300 الروسية.

واوضح ان “قرار (شرائها) لم يتخذ بعد” من قبل طهران.

وفي 2007، ابرمت روسيا مع ايران عقدا يقضي بتسليمها صواريخ اس-300 وانظمة قادرة على اعتراض طائرات او صواريخ وهي في الجو بقيمة 800 مليون دولار.

وفي 2010 الغت موسكو هذا العقد لالتزامها بتطبيق قرار للامم المتحدة يتعلق بعقوبات جديدة فرضت على ايران بسبب برنامجها النووي.

ورفعت طهران انذاك المسالة امام محكمة التحكيم الدولية في جنيف (سويسرا) لمطالبة موسكو بتعويض قيمته اربعة مليارات دولار.

لكن منذ ان باتت هي نفسها تخضع لعقوبات غربية بسبب دورها في الازمة الاوكرانية، اصبحت روسيا تقترب تدريجيا من ايران.

وفي منتصف كانون الثاني/يناير، وقعت موسكو وطهران بروتوكول اتفاق لتعزيز “تعاونهما العسكري الثنائي بسبب مصالح مشتركة” وذلك اثناء زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي تشويغو الى العاصمة الايرانية.