اعربت وزارة الخارجية الروسية الاثنين عن الاسف اثر تعليق واشنطن المباحثات بشأن وقف اطلاق النار في سوريا، وقالت ان الولايات المتحدة تحاول القاء تبعة الفشل على روسيا.

وقالت ماريا زاكاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية، حسب ما نقلت عنها وكالات الانباء الروسية “نحن نأسف لقرار واشنطن وقف عمل مجموعات الخبراء في جنيف وسحب خبرائها وحصر الاتصالات بمجال واحد هو تجنب الاحتكاكات”.

وتابعت المتحدثة “ان واشنطن بكل بساطة لم تف بالشرط الاساسي الوارد في الاتفاق وهو تحسين الشروط الانسانية حول حلب” مضيفة “وبعد ان فشلت في التقيد باتفاقات قامت بنفسها بالتفاوض بشأنها، ها هي تحاول القاء تبعة الفشل على غيرها”.

وقالت ايضا ان روسيا “بذلت خلال الايام القليلة الماضية جهودا لتطبيق” اتفاق وقف اطلاق النار” مضيفة “ان الامر كان مرهونا بسؤال بسيط : من هي جبهة النصرة؟ ومن يقف وراءها؟ ولماذا لا تستطيع واشنطن الوفاء بوعدها بالفصل بين الارهابيين وما يسمى المعارضة المعتدلة؟”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتهم واشنطن الجمعة ب”حماية” جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) واعتبارها جزءا من “خطة ب” في حال سقوط النظام السوري.