أجرت روسيا بنجاح أطول تجربة لصاروخ أرض-جو في العالم، وفقا لتقرير في وسائل الإعلام الأمريكية يوم الخميس.

الصاروخ S-500، الذي قالت روسيا أنه سيكون قادرا على إسقاط مقاتلات F-35 الأكثر تقدما في أساطيل أمريكا وإسرائيل، فضلا عن الصواريخ الباليستية، قد تمكن من الوصول إلى هدف على بعد 480 كيلومتر، ذكرت CNBC نقلا عن “مصادر مع علم مباشر من المخابرات الأمريكية بشأن برنامج الأسلحة”.

وأعلنت إسرائيل هذا الأسبوع أن طائرتها المقاتلة من طراز F-35 شنت غارات جوية على الأقل مرتين في سوريا، حيث قال قائد القوات الجوية جنرال عميكام نوركين ان ذلك يجعل إسرائيل أول دولة في العالم تستخدم الطائرة الشبح الأمريكية الصنع.

وقال المصدر العسكري الأمريكي، الذي تحدث إلى CNBC دون ذكر اسمه، إن الاختبار الروسي كان على مسافة 80 كيلومترا أبعد من أي اختبار سابق.

وأعلنت روسيا إن طائرة S-500 ستعمل بحلول عام 2020 وستكون لديها القدرة أيضا على ضرب أهداف في الفضاء القريب على بعد 100 كيلومتر فوق الأرض.

لم يكن هناك تأكيد للإختبار من الكرملين.

وستعمل منظومة S-500 إلى جانب صاروخ S-400، ومن المقرر أن تحل محل أنظمة S-300 السابقة.

وبحسب ما ورد، فكرت روسيا بتزويد سوريا بصواريخ S-300، لكن موسكو أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر بعد ضغط مكثف من جانب إسرائيل، إنها لن تزود دمشق بنظام الدفاع الجوي المتقدم.