قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن الحزمة التي اقترحها الاوروبيون لتعويض آثار انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الايراني غير مرضية في هذه المرحلة، بحسب ما نقلت وكالة “إيرنا” الرسمية الايرانية.

وخلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اشار روحاني إلى ان “رزمة المقترحات الاوروبية حول استمرار مسیرة التعاون في الاتفاق النووي لا تتضمن جمیع مطالب” الجمهورية الاسلامية.

وعبّر الرئيس الإيراني عن “الأمل” في أنّ الاجتماع الذي سيُعقد الجمعة في فيينا لوزراء خارجية الدول الخمس الباقية الملتزمة بالاتفاق النووي (ألمانيا، الصين، فرنسا، المملكة المتحدة، روسيا) مع نظيرهم الإيراني سوف يتيح “توفیر مطالب ایران لاستمرار التعاون في الاتفاق النووي”، بحسب “إيرنا”.

وكان روحاني سعى خلال جولة له في اوروبا الى كسب ضمانات اقتصادية لقاء بقاء بلاده في الاتفاق النووي الموقع في 2015 بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في ايار/مايو الماضي.