حذر الرئيس الايراني حسن روحاني الثلاثاء الولايات المتحدة من فقدان ثقة المجتمع الدولي في حال تخليها عن الاتفاق مع ايران بشأن برنامجها النووي.

وصرح روحاني الموجود في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة، في مقابلة مع قناة ان بي سي “اذا امتنعت الولايات المتحدة عن احترام الالتزامات وداست على هذا الاتفاق، فهذا سيعني تحملها تبعات فقدان ثقة الدول فيها”.

وتساءل روحاني “بعد سيناريو محتمل كهذا، اي بلد سيكون مستعدا للجلوس الى الطاولة مع الولايات المتحدة والتحدث عن القضايا الدولية؟”.

واضاف الرئيس الايراني ان “الرصيد الاكبر الذي يتمتع به اي بلد هو الثقة والمصداقية”.

والمح الرئيس الاميركي دونالد ترامب في كلمته امام الجمعية العامة الى استعداد ادارته للتخلي عن الاتفاق الذي اعتبره “معيبا” لبلاده.

واكد روحاني انه اذا اراد ترامب التخلي عن الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني الذي تم التوصل اليه في 2015، فان ايران ستستأنف نشاطاتها النووية السابقة التي طالما اصرت انها تهدف الى تلبية حاجاتها للطاقة.

واضاف “اعني بالتأكيد العودة الى النشاطات السلمية فقط”.

وتابع روحاني “لقد كنا بوضوح، وبما لا لبس فيه اعضاء في معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية. كنا من الموقعين عليها، لم ننسحب منها، ولا نية لدينا في ذلك”.

واضاف “نحن ملتزمون ببروتوكولات اضافية لعدم انتاج الاسلحة النووية مطلقا. وكما في الماضي لم تكن لدينا النية بالذهاب في هذا المنحى ولم نفعل يوما، فان (برنامجنا النووي) كان دائما سلميا”.