اعرب الرئيس الايراني حسن روحاني الثلاثاء عن الامل في ان تتيح محاكمة المهاجمين المفترضين للسفارة السعودية في طهران تعزيز ثقة الاسرة الدولية بايران.

وستبدأ اعتبارا من 18 تموز/يوليو المقبل محاكمة 48 شخصا اتهموا بمهاجمة سفارة السعودية وباضرام النار جزئيا فيها في كانون الثاني/يناير.

وتابع روحاني في كلمة القاها بمناسبة “اسبوع العدالة” “كل بلد مسؤول عن امن السفارات الاجنبية”.

واعرب عن الامل في ان تعزز المحاكمة “ثقة الراي العام (بايران) وثقة العالم” ازاء بلاده مشيرا الى “المهاجمين والمخططين” للهجوم بانه “عناصر خارجين عن السيطرة”.

وكان رئيس المحاكم الثورية عباس بورياني اعلن الاحد ان 48 شخصا سيمثلون امام احدى هذه المحاكم من اصل “121 شخصا اوقفوا”خلال الاحداث، بحسب وكالة ايسنا للانباء.

واثار اعلان الرياض اعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر غضب ايران وقام مئات الاشخاص بمهاجمة السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد (شرق) واضرام النار فيهما جزئيا.

وبعد اعمال العنف هذه، قررت الرياض قطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع طهران.

ويدور خلاف بين ايران الشيعية والسعودية السنية بسبب عدد من القضايا الاقليمية وخصوصا النزاع في سوريا واليمن.

وفي اواخر ايار/مايو اعلنت ايران انها لن ترسل حجاجها الى مكة هذا العام.