رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني الاربعاء اجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة ما دامت العقوبات مفروضة على بلاده، وقال إنه غير مهتم بالتقاط “صورة تذكارية” مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وقال روحاني في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة “أود أن أعلن أن ردنا على أي مفاوضات في ظل العقوبات هو لا”.

وفيما يسعى القادة الأوروبيون إلى ترتيب لقاء بين الرئيسين الأميركي والإيراني بهدف خفض التوترات بين البلدين، رفض روحاني ما وصفه بأنه فرصة لالتقاط الصور لترامب المتعطش للإعلام.

وقال “الصور التذكارية هي المرحلة الأخيرة وليست الأولى من المفاوضات”.

وشكك في صدق رغبة الولايات المتحدة في التفاوض، مشيرا إلى أن المسؤولين في إدارة ترامب يتفاخرون بالضرر الذي الحقته العقوبات الأميركية بإيران.

وأضاف “لا يمكننا ان نصدق الدعوة للتفاوض من قبل أشخاص يزعمون أنهم فرضوا أقسى العقوبات في التاريخ ضد كرامة وازدهار أمتنا”.

وتساءل “كيف يمكن لشخص أن يصدقهم عندما يرحب مسؤولون حكوميون أميركيون بقتل أمة عظيمة بصمت، ويضغطون على حياة 83 مليون ايراني وخصوصا النساء والأطفال”.

وأضاف “الأمة الإيرانية لن تنسى ولن تغفر ابدا هذه الجرائم ولهؤلاء المجرمين”.