هل لدونالد ترامب “حاسة شم” كافية لادارة شؤون الولايات المتحدة؟ في جميع الاحوال لاحظ رواد الانترنت استنشاقه المتكرر خلال المناظرة الاولى بينه وبين هيلاري كلينتون.

ومنذ الدقائق الاولى للمناظرة مساء الاثنين بدا المرشح الجمهوري منزعجا لمشكلة في جيوبه الانفية وكان يستنشق بشكل متكرر.

وشكلت اصوات النخير التي اصدرها اثناء المناظرة موضوع تعليق مكثف الثلاثاء على شبكات التواصل الاجتماعي.

لكن ترامب نفى في اتصال هاتفي مع قناة فوكس الثلاثاء ان يكون عانى من البرد او الحساسية اثناء المناظرة، ملمحا الى ان تلك الاصوات ناتجة عن خلل في الميكروفون.

وقال “كلا، لا استنشاق”، مضيفا ان “الميكروفون كان سيئا جدا، ربما كان يعمل بما يكفي لاسماع انفاسي”.

غير ان كلينتون علقت لاحقا بالقول “عندما يشتكي احدهم من الميكروفون فمن الجلي انه لا يمضي ليلة جيدة”.

وتساءل مراقبون بسخرية ما اذا كان الملياردير “سيعيد لكلينتون مرضها” بعدما اصيبت مؤخرا بالتهاب رئوي، في لعب على شعاره الانتخابي “كي نعيد لاميركا عظَمتها”.

وقارن رواد الانترنت بسخرية بين صور واشرطة فيديو لاشخاص يستنشقون الصمغ او الكوكايين وصور ترامب خلال المناظرة التي اظهر فيها قدراته على “التحمل”.

بدوره، تناول هاورد دين الزعيم الديموقراطي السابق هذا الموضوع في تغريدة ما اثار استياء مناصري ترامب.