تمنح رصاصة من مسدس كولت عُثر عليها في الصحراء العربية المصداقية لإدعاءات لورانس حول دوره في الثورة العربية في بداية القرن العشرين.

حتى الآن، كان هناك خلافا حول قصة لورانس التي يطرحها في مذكراته، سبعة أعمدة الحكمة، لدى بعض المؤرخين الذين يدعون انها مجرد رجل يعظم انجازاته.

ولكن وفقا لتقرير صدر في صحيفة “ذا غارديان” يوم الجمعة، عثر علماء آثار يدرسون المواقع المتعلقة في النزاع بين 1916-1918 على رصاصة على الأرجح اطلقها “لورانس العرب”.

وتم العثور على الرصاصة اثناء حفريات في حالة عمار، الواقعة على الحدود السعودية الأردنية، حيث نصب عرب كمين لقطار تركي، وهي حادثة تم تصويرها في فيلم “لورانس العرب” من اخراج ديفيد لين وبطولة بيتر اوتول.

وكان لورانس مستشار عسكري للقوات العربية التي تحارب ضد الأتراك العثمانيين، الذين كانوا حلفاء لألمانيا.

ويعتقد خبراء من جامعة بريستول أن الإكتشاف يدعم القصة المطروحة في مذكرات لورانس.

وقال البروفيسور نيكولاس سانديرز من الجامعة: “الرصاصة التي عثرنا عليها تأتي من مسدس كولت، وهو الطراز الذي من المعروف ان لورانس استخدمه، ومن المؤكد انه لم يستخدم من قبل أي مشارك آخر في الكمين”، ورد في تقرير ذا غارديان.

وقال باحث آخر، د. نيل فولكنير: “كان لدى لورانس سمعة بانه يعظم نفسه، ولكن تشير هذه الرصاصة – وأدلة أثرية أخرى اكتشفناها خلال 10 أعوام من العمل الميداني – الى مصداقية سرده لأحداث الثورة العربية في سبع أعمدة الحكمة”.