حضور مترف لمعاد لإسرائيل ورئيس مجموعة “حق العودة” – الذي شبه الصهيونية بالنازية ووصف اسرائيل بأنها “كيان ارهابي” – لحفل تنصيب وعشاء لعضو الكونغرس الجديدة رشيدة طليب، حيث نشر صورة معها في التويتر السبت.

وطليب، عضو الكونغرس الفلسطينية الامريكية، هي ديمقراطية من ولاية مشيغن. وتم تنصيبها بمجلس النواب قبل اسبوعين واحتفلت مع ناخبيها بحدث منفصل خلال نهاية الاسبوع.

“شرفني حضور مراسيم تنصيب عضو الكونغرس رشيدة طليب في ديترويت وحفل عشاء خاص بعدها مع عائلتها واصدقائها ونشاطين من انحاء البلاد”، قال عباس حميدة، المؤسس والمدير التنفيذي لجمعية “العودة”.

وفي الصورة، يحمل حميدة صورة لطليب امام مبنى الكابيتول الأمريكي بينما ترتدي الثوب الفلسطيني التقليدي الذي ارتده خلال مراسيم تنصيبها هناك.

ومن غير الواضح سبب حضور حميدة إحتفال طليب، إن كانت دعته او إن كانت تعرف عن خلفيته. ولم يرد مكتب طليب على طلبات للتعليق.

ومن جهتها، تعد طليب إحدى أولى اعضاء الكونغرس الذين يدعمون حركة المقاطعة، سحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد اسرائيل. وقد دعمت أيضا حل الدولة الواحدة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني ونادت الى قطع العلاقات الامريكية بإسرائيل.

ويعتبر “حق العودة” من أحد مسائل الخلاف المركزية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. ويدعي الفلسطينيون أنه لدى 5 ملايين شخص – عشرات آلاف اللاجئين الأصليين ما هي اسرائيل اليوم، وملايين ابنائهم – “حق العودة”. وترفض اسرائيل ذلك، قائلة انها عبارة عن محاولة من قبل الفلسطينيين للقضاء على اسرائيل بواسطة الأعداد. ويبلغ عدد سكان اسرائيل حوالي 9 ملايين نسمة، حوالي ثلاثة أرباعهم من اليهود. وتدفق الملايين اليها يعني فقدان اسرائيل لأغلبيتها اليهودية.

ونشاط حميدة عبر الانترنت بارز بسبب هجماته الشديدة ضد الدولة اليهودية.

“الصهيونية الاجرامية سوف تموت تماما مثل النازية. لا يجب أن يحافظ أي فكر سياسي عنصري تفوقي على نفسه”، غرد في الماضي. “لا يوجد لإسرائيل حق بالوجود. الكيان الإجرامي غير قانوني ولا يوجد اساس لوجوده غير الفكر الوهمي الذي يشبه الداعشية”، كتب.

إضافة الى ذلك، حميدة من داعمي حزب الله، التنظيم اللبناني المدعوم من إيران الذي يهدف للقضاء على اسرائيل.

وفي اغسطس 2016، غرد حميدة: “عيد ميلاد سعيد لأشرف قائد عربي اسلامي في عهدنا”. في إشارة الى قائد حزب الله حسن نصر الله.

وبحسب موقع منظمته، أتت عائلة حميدة من دير ياسين. ودرس في الولايات المتحدة وتخرج من جامعة مدينة نيويورك.