تم رشق حافلة إسرائيلية بزجاجة مولوتوف الأربعاء بالقرب من مستوطنة “حلميش” المركزية في الضفة الغربية، شمال غرب مدينة رام الله الفلسطينية، ما أدى إلى إلحاق أضرار طفيفة بالحافلة دون وقوع إصابات.

وبحث جنود إسرائيليون في المنطقة عن مرتكبي الهجوم، وفقا للإذاعة الإسرائيلية.

وأشار مسؤولون إلى التصعيد في الهجمات ضد الإسرائيليين في الضفة الغربية في الأسابيع الأخيرة، مع تنفيذ هجوم واحد على الأقل على يد فلسطيني ورد أنه تابع لحركة حماس.

وفي يوم الجمعة، أطلق جنود إسرائيليون النار على مراهق فلسطيني بالقرب من حاجز قلنديا بين القدس ورام الله، بعد أن رشق الشاب الحجارة نحو مركبة عسكرية. وتوفي الشاب بوقت لاحق نتيجة إصاباته.

وفي يوم الثلاثاء الماضي، توفي رجل إسرائيلي عمره (25 عاما)، مالخاي موشيه روزنفيلد، نتيجة إصابات تلقاها في اليوم السابق بهجوم إطلاق نار في الضفة الغربية.

وأسبوع قبل ذلك، تلقت جندية إسرائيلية إصابات متوسطة عندما طعنت من قبل فلسطيني في الحاجز بين القدس ومدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

وفي 26 يونيو، قتل فلسطيني بنيران الجيش الإسرائيلي بعد ان أطلق النار على جنود في حاجز في الضفة الغربية. ولم يتأذى أي من الجنود في الحادث. وفي 22 يونيو، طعن رجل فلسطيني شرطية حدود إسرائيلية بالقرب من باب العامود في القدس. وأطلق النار عليه، الذي ورد أنه تابع لحركة حماس أو من داعميها، وتم اعتقاله. وفي 19 يونيو، قتل رجل إسرائيلي عمره (25 عاما)، داني غونين، بعد ان أطلق عليه النار بالقرب من مستوطنة دوليف، شمال غرب الضفة الغربية.